آخر تحديث :الخميس-18 يوليه 2024-02:15م

عن معهد جميل غانم للفنون الجميلة

الأحد - 05 فبراير 2023 - الساعة 07:00 م

وهيب داؤود
بقلم: وهيب داؤود
- ارشيف الكاتب


معهد جميل غانم معهد عريق تخرج من هذا المعهد عمالقة الفن في الموسيقى والغناء والمسرح والفن التشكيلي المعهد كان اسم يشار اليه بالبنان وكان القبول للدراسة في معهد جميل غانم امر غير عادي كان المتقدم للدراسة النظامية في معهد الفنون يخضع لعدة امتحانات قبول قبل بدا الدراسة اما اليوم أصبح حال المعهد يصعب على الكافر.

اليوم المعهد أصبح مجرد مبنى مدمر مبنى تحوم حوله كوم من القمامة والزبالة معهد فاضي لا حياة فيه ما يسكنه الا الجن بل أصبح معهد مسكون فعلا وهناك عدة مشاكل حدثت في السكن الداخلي للطلاب قبل نزوح وهروب طلاب السكن الداخلي منه قبل فترة.

المعهد عدد الطلبة فيه بحدود أربعة افراد في كل الأقسام يستلم المعهد ميزانية كبيرة لا يستلمها مكتب الثقافة في عدن ولا يمتلكها هل تصدقون ان معهد فاضي دون طلاب يستلم ميزانية فصلية بحدود الاربعة مليون ريال ومكتب الثقافة في عدن لا يستلم مثل هذا المبلغ المعهد يمتلك أجهزة صوت من سماعات وأجهزة مرمية ومهملة ومنها من أجهزة لا تعمل بسبب اهمال المعهد هذا الأجهزة لا يمتلكها مكتب الثقافة ولا ديوان الوزارة المعهد تحث سيطرة إدارة فاشلة مسيطرة عليه لأجل المخصص الفصلي الذي يستلمه المعهد ولا نعلم اين تروح كل هذا الملايين ومعهد مدمر مخرب اوساخ وزبالة تحيطه من كل جانب المعهد وللأسف ينطبق عليه المثل القائل المال السائب يعلم السرقة.

اليوم المعهد تخلى عن الدراسة النظامية ورجع متعهد مع المنظمات يقيم لهم حفلات الجمت الهندي ودورات الخياطة والاسعافات الأولية والخ هل هذا هو مستوى معهد أكاديمي كانت الدراسة فيه نظامية للأسف اسوء ادارة عرفها تاريخ معهد جميل غانم المعهد لم يخرج طالب واحد للان والسبب هو ان كوادر المعهد من المدرسين مهمشين في بيوتهم

المعهد عدد الموظفين والمتعاقدين فيه أكثر بكثير من الطلاب والذي عددهم اربعة طلاب في كل الأقسام الموضوع أصبح مشروع فساد. 

من خلال هذا الموضوع نحمل وزير الاعلام والثقافة والسياحة مسؤولية ما يحدث لمعهد جميل غانم الذي حتى أصبح انه يشتري فواتير فاضية من المحلات التجارية ويقوم بتعبئة الفواتير وعلى أساس انهم قاموا بشراء أشياء للمعهد والمعهد لم يقم بشراء مسمار فساد وفوضى عارمه داخل معهد جميل غانم.

نأتي الى حمامات المعهد القدرة من العيب ان يكون معهد او دائرة حكومية ونرى حمامات المعهد بتلك الوساخة اين تذهب مخصصات المعهد الا يستطيع المعهد شراء ديتول وفلاش وصابون لتنظيف الحمامات ونرجع الى قسم المسرح المهمل والمخرب مسرح معهد جميل غانم مهمل وبفعل فاعل من المدير ونائبه الا يعلم المدير الفاشل ان المسرح هو ابو الفنون وان لو تجهز المسرح سيجلب له أموال لكن ماذا نقول للغباء ولكن المدير لا يريد اصلاح المعهد بل يريد اصلاح جيبه فقط 

الى الوزير معمر الارياني بعد هذا ماذا تنتظر فهناك كادر يستطيع إدارة المعهد فهناك كفاءات قادرة على تعيد هيبة هذا الصرح الى وزير الاعلام والثقافة والسياحة الأستاذ معمر الارياني والى محافظ محافظة عدن الاستاذ احمد حامد لملس انتم المسؤولين امامنا عن ما يحدث لمعهد جميل غانم عدن وثقافة عدن مليئة بالكوادر وكما اصدر محافظ محافظة عدن قراره الحكيم والصائب بتعيين الموسيقار احمد صالح بن غودل مدير عام مكتب الثقافة بإمكان وزير الثقافة أيضا انقاد معهد جميل غانم وإصدار قرار بتعيين الاستاذ سهل بن إسحاق وهو يشغل منصب مستشار وزير الثقافة لشؤون معهد جميل غانم ومدير عام سابق لمعهد جميل غانم بآن يكون مدير عام لمعهد جميل غانم لأجل انقاد المعهد من الغرق والفوضى والفساد الغارق فيه المعهد ينهار يومآ بعد يوم والكل اصبح متفرج 

والله ولي التوفيق