آخر تحديث :الجمعة-24 مايو 2024-01:39م

يحسبون الشعب جاهلا؟

الأحد - 15 يناير 2023 - الساعة 09:30 ص

سليمان العطري
بقلم: سليمان العطري
- ارشيف الكاتب


فيلق التبريرين يحسبون الشعب جاهلا لا يفقه من لغة السياسة وألاعيبها ودهائها شيئا.

فتراهم لا يزالون يتعاملون معه كالطفل الصغير الذي لا يكاد يدرك من الأمور إلا ظواهرها ولا يفقه خفاياها ومكنوناتها. فترى خطاباتهم صباحا مساء في مواقع التواصل(كلها بعيدة عن المشاغل الحقيقية للشعب وتطلعاته التي ضحى من أجلها.

فلا أحد يعطي جوابا لتواصل الاعتداء الصارخ واليومي على القانون دون اي ردع، ولا تفسير للاغتيالات والاخفائات القسرية ناهيك عن ووقائع الجرائم المختلفة المشهودة التي نسمع عنها هنا وهناك  والتي طال أمدها حتى حسب البعض انه ليس لها نهاية، اما عن الفساد المستشري في العديد من المؤسسات، والذي زادت حدته في أحيان عديدة فحدث ولا حرج، والصراع المفتعل بين عدة اطراف  فهو لا ينم إلا تنافس مقيت وتداخل في الأدوار يتحمل الشعب يوميا تداعياته في تواصل البطالة وغياب التنمية وغلاء المعيشة.

كما ان مواصلة العديد ممن لا تخفى تجاوزاتهم على أحد لوظائفهم وترقية العديد منهم بتعللات مختلفة أصبح من الأشياء العادية، والتعيينات التي لا ترتقي الى شروط الحياد والموضوعية والكفاءة أصبحت أشهر من نار على علم. ا. اما مانسمعه عن  التوافقات والاتفاقيات فهي كلمة حق أريد بها باطل.

من المؤسف أن البعض من المؤتمنين على السلطة وعلى الحفاظ على الوطن واستقراره والمؤدين اليمين قسما على ذلك، هم من ضمن الدافعين الى تدهور الأوضاع وإضعاف مؤسسات الدولة في تهديد للاستقرار الاجتماعي والسياسي والاقتصادي، البعض عن إرادة ومصلحة والبعض الاخر عن جهل و استخفاف