آخر تحديث :الجمعة-24 مايو 2024-12:55م

الزج بالبسطاء والجهلاء في معارك وصراعات النخب الانتهازية لا يجوز السكوت عنه؟

الخميس - 22 ديسمبر 2022 - الساعة 05:06 م

سليمان العطري
بقلم: سليمان العطري
- ارشيف الكاتب


الزج بالبسطاء والفقراء والجهلاء في أتون معارك وصراعات النخب الانتهازية الفاشلة والتضحية بأرواح هؤلاء البسطاء والمتاجرة بدمائهم جريمة ثابتة لا يجوز أبدا السكوت عنها وعلى الجهات المعنية أن كانت فعلا معنية بحماية المجتمع أن تحاسب جوقة الانتهازيين والمفتنين وان تمنع خطاب الكراهية الذي يبثوه علنا وفي أماكن عامة ليست غائبة على الجهات المنوط بها حماية المجتمع.

استرخاص دماء الناس وتجاهل الجهات المعنية لرؤوس الفتنة وناشري خطاب الكراهية والتلاعب بالبسطاء وجعلهم وقود معارك خاسرة أمر غير مقبول دينا وأخلاقا.

المثير في الأمر هو تجاهل الجهات المعنية لانهار الدماء التي سالت وما زالت وأرواح الأبرياء التي أزهقت دون وجه حق.

عدم قيام الجهات المعنية بدورها في حماية المجتمع وتقاعسها عن تنفيذ القوانين والقبض على من يبث خطاب الكراهية يعد تواطئ وتماهي مع أجندة هؤلاء المجرمين.