آخر تحديث :الخميس-22 فبراير 2024-05:44م

ابتزازنا بإيران وعملائها!

الثلاثاء - 20 ديسمبر 2022 - الساعة 06:08 م

عبدالوهاب طواف
بقلم: عبدالوهاب طواف
- ارشيف الكاتب


اليوم آن الأوان لمواجهة سياسات ابتزازنا بإرهاب إيران وعملائها، والتي ظلت عنوانًا ثابتًا لسياسات بعض الدول الأجنبية، وبعض المنظمات الدولية لسنوات طويلة.

قضية التخادم بين إيران وذيولها في المنطقة العربية والقاعدة وداعش، هي قضية معروفة للجميع، فتلك الجماعات الإرهابية لا تظهر إلا في الأماكن التي تريد إيران توطين ميليشياتها فيها، حتى تقنع العالم أنهم يحاربون الإرهاب، مع أنهم أس المشكلة وجذر الإرهاب.

بالأمس تحدث الرئيس رشاد العليمي عن ذلك التخادم، وكشف عن صمت المجتمع الدولي حياله، وعندما يأتي هذا الحديث من رئيس دولة فهنا يختلف الوضع، وتتغير القناعات تجاه ما يُسمى بسياسات محاربة الإرهاب.

يجب أن نعمل جميعًا للتصدي ونسف وتوقيف سياسات الابتزاز، التي تنتهجها بعض الدول، عبر توظيف إرهاب إيران وعملائهم في المنطقة لتحقيق مصالح خاصة بها، ويجب أن نرفع أصواتنا ضد قيام منظمات دولية ودول أجنبية بإدارة تطرف الميليشيات الشيعية في المنطقة لتحقيق مصالح سياسية واقتصادية لهم، فهذه السياسات الكارثية يجب أن تتوقف، فهي التي مكنت الإرهاب من التغلغل في دولنا، وهي التي عززت قوة ومقدرة الجماعات الدينية الإرهابية من سفك دما ءالناس، وفاقمت المأساة الإنسانية في الدول التي لإيران ذيولًا فيها.