آخر تحديث :الأربعاء-24 أبريل 2024-06:59ص

الحوثي وقصيدة سلام الله على عفاش!

السبت - 17 ديسمبر 2022 - الساعة 03:22 م

عبدالوهاب طواف
بقلم: عبدالوهاب طواف
- ارشيف الكاتب


في زيارات الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح إلى تعز، كان جدوله يظل مشغولا طيلة بقائه هناك، بالزيارات الميدانية التفقدية، وبافتتاح مشاريع تنموية، ولقاءات بوجهاء ومواطني تعز. بعد ضياع الدولة، ومجيء السلاليين، تحول الوضع، فها هو يأتي محمد علي الحوثثي إلى تعز على طقم مسلح، في رسالة واضحة على ماذا يعتمدون، ويجر بعده عربه مليئة بكتب الخميني، والولاية وملازم حسين، والمدونة السلوكية الإيرانية، وقصص الأشتر. أول شيء دشنوه، أتوا بشاعر تعز صاحب قصيدة" سلام الله على عفاش" ليدفعوه ويدفعوا له مقابل تبديل قصيدته إلى سلام الله على سيدي، وهذا أسعدهم وجعلهم يحمدون الله على الفتح المبين، والنجاح العظيم الذي تحقق لهم في رؤيتهم السلالية العنصرية لإسقاط اليمن. المضحك والمؤلم ظهور الشيخ المشير سلطان السامعي (صاحب مقولة شركاء لا أُجراء، وهو الذي رقى نفسه إلى مشير) في الفيديو المنشور، وهو فرحان فرحان، وسعيد سعادة لا حدود لها، بأنه تمكن من إقناع الشاعر بتبديل كلمات قصيدته، وإحضاره إلى بين أيدي السلاليين، وكمان فرحان أنه يقف بجانب محمد علي وقريب منه كتفا بكتف. هناك مشاريع مرصودة للمحافظة في جيب أبو أحمد، أهمها بناء ثلاث قبب لأولياء بني سلال، وأربعة مزارات للقاسم وشرف الدين والمحطوري، وللقائد القرآني، وكثير من المشاريع التي ستسهم في رفع الجوع والحصار والجهل عن تعزنا الحبيبة. بؤس لا بعده بؤس.