آخر تحديث :الأربعاء-17 يوليه 2024-07:12م

منشآت نادي سيئون وصلت لباب القضاء بعد 22 عامًا من المماطلة والتسويف!

السبت - 17 ديسمبر 2022 - الساعة 02:02 م

علي باسعيدة
بقلم: علي باسعيدة
- ارشيف الكاتب


- باتت قضية تعويض نادي سيئون الرياضي الثقافي الاجتماعي قضية رأي عام بعد أن لجأ النادي إلى القضاء جراء عدم حل القضية من قبل الجهات ذات العلاقة متمثلة في وزارة الشباب والرياضة عبر مكتبه بالوادي إلى جانب السلطة المحلية التي أوصت في فتواها القانونية بأن يتم تعويض نادي سيئون التعويض العادل والشامل المتمثل في ملعب الشهيد جواس وملحقاته ويتم تسجيل وثائقه في مصلحة الأراضي وعقارات الدولة.

غير أنه لم يتم الاستجابة لهذا المطلب وتنفيذ ما جاء بفتوى الشؤون القانونية ليلجأ النادي إلى القضاء ليقول كلمته الفصل في هذه القضية وتعويض نادي سيئون التعويض الكامل والشامل بعد أن أخذت منشآته بمساحتها المتعددة التي تصل لأكثر من 21000 متر مربع.

وهذا أمر لا خلاف عليه وهو موجود بقوانين الدولة فكل من أخذ حق أي جهة خاصة أو أهلية يتم تعويضه..

- فنادي سيىئون حينما يطال بحقه المفترض أن يكون الكل معه بسبب مواقفه المشرفة والمسؤولة تجاه البلد وتجاه وزارة الشباب والرياضة.

فهو ضحى وقدم الكثير فأخذت منشآته لأجل إقامة الصرح الرياضي استاد سيئون الأولمبي وايضا استقطعت جزء كبير من مساحته التي يملكها بوثائق رسمية معتمدة من المحكمة لأجل إقامة مستشفى القلب والمرافق الصحية في الاتجاه الغربي المقابل لمقر النادي.

كما أخذت جزء من مساحته لأجل مصلحة الدفاع المدني!

-كل هذه التضحيات التي قدمها  استكثروا عليه ملعب الشهيد جواس بملحقاته! ..

بل ان هناك جهات وأندية ووو ...،عملت  بكل ما أوتيت  من قوة بأن يتم عرقلة مشروع التعويض !!!..

رغم أن نادي سيئون هو واجهة الوادي رياضيا بانجازاته المتعددة وممارسته لأكثر من لعبة..

كما فتح منشآته للجميع جهات حكومية وأندية أهلية وكل من طرق بابه.

- وبما أن القضية وصلت إلى القضاء فالجميع يثق في القضاء ونزاهته وبأنه سيكون كلمته ويمگن نادي سيئون من التعويض المشار إليه.

- اخيرا اتمنى من معالي وزير الشباب والرياضة الأستاذ نايف صالح البكري الذي قال كلمته الشهيرة حينما كان متواجدا في سيئون وأمام اللجنة وبحضور الوكيل المساعد لشؤون مديريات الوادي والصحراء الأستاذ عبد الهادي التميمي أن نادي سيئون يملك ذهب ويقصد يملك منشأة ذهب بموجب الوثائق عليكم التمسك بها.

نقول لمعاليه عليك بتوجيه مكتب الوزارة في سيئون بإعطاء نادي سيئون حقه بعد أن الفتوى القانونية التي طلبتها من السلطة المحلية بالوادي..

- غير كذا يبقى موقف الوزارة غير مسؤول وضبابي  تجاه أحد الأندية التي لم تقف يوما في وجه الوزارة بل أنها سخرت كل إمكانياتها وشرفت البلد في أكثر من مناسبة.

- اخيرا أحيي موقف الهيئة الإدارية والجمعية العمومية واللجنة المشكلة لمتابعة قضية تعويض النادي وجماهير النادي ومحبيه وكل كادر واداري ومحب على وقفتهم الشجاعة وجهودهم الكبيرة في هذه القضية التي قضية رأي عام سيقف الجميع إلى جانبها .

ما يضيع حق وراءه مطالب..

والله ولي التوفيق.