آخر تحديث :الأربعاء-22 مايو 2024-04:55م

رفيق دومة وحوثة التحرير

الجمعة - 16 ديسمبر 2022 - الساعة 11:26 م

عدنان حجر
بقلم: عدنان حجر
- ارشيف الكاتب


المناضل المقاوم التهامي الحر رفيق حسين دومة ابن المناضل الفقيد / حسين دومة رحمه الله رحمة الأبرار واسكنه فسيح جناته..ووالدته المناضلة الزيدانية الاستاذه الفاضلة عائشة زيدان حفظها الله ورعاها ..وإخوته المناضلان في المقاومة التهامية عابد حسين دومة وسلطان حسين دومة ..أسرة مناضلة وسجلها التاريخي في النضال الوطني ضد الظلم والاستبداد وفي المقاومة التهامية ضد الميليشيات الانقلابية الحوثية ..ولست هنا بصدد الحديث عن سجل هذه الأسرة النضالي ..وانما بصدد الحديث عن عملية الاعتقال التي طالت المناضل والمقاوم التهامي رفيق حسين دومة مدير عام هيئة النقل بمحافظة الحديدة..

ففي يوم الثلاثاء الماضي الموافق 12 ديسمبر
2022م..وبتصرف همجي اقدمت مجموعة مسلحة وبدون مسوغ قانوني أو قضائي باقتحام ومداهمة مكتب هيئة النقل بمديرية الخوخة محافظة الحديدة وقاموا وبأسلوب استفزازي رخيص وارهابي باختطاف مدير المكتب رفيق دومة من مقر عمله ليعتقلوه في معتقلات معسكر ابو موسى الاشعري بالخوخة ..وهذا الاعتقال ليس سابقة بل سبق وأن اعتقل في مارس2021م.لكن المثير والخطير والحقير في الاعتقال الجديد أن يتم اعتقاله في الخوخة المحررة عاصمة محافظة الحديدة وهو المقاوم والمشارك في التحرير وركن التوجيه المعنوي  للواء الثاني تهامة..

صراحة أن اعتقال رفيق دومة في الساحل التهامي وفي عاصمة  التحرير على ذلك النحو لايختلف في الاسلوب والطريقة عن الاعتقال الذي تعرض له رفيق دومة في 2015م من قبل الميليشيات الانقلابية الحوثية ومن بعده إخوته عابد دومة ثم سلطان دومة .. وماتقوم به هذه الميليشيات من إرهاب واعتقال لأبناء تهامة الاحرار والابرياء في المناطق المحتلة من اليمن بعامة وتهامة على وجه الخصوص ..استفزاز وقمع وإرهاب وتكميم افواه محاولات بائسة لاذلال وتركيع المقاوم التهامي رفيق دومة لرفضه للانتهاكات التي يتعرض لها أبناء تهامة في مناطق التحرير بالحديدة والوضع الأمني المنفلت والفاسد الذي يشهده الساحل التهامي ...ولا أتصور أن اعتقاله يتوقف عند تلك الأسباب وحسب بل ولتمسكه بمبادئه وعدالة قضيته في التحرير والأمن والاستقرار والعيش الكريم وشجاعته في نقد وفضح ما يتعرض له أبناء تهامة من انتهاكات يومية باعتبارها تحريضا ضد من يدير الساحل التهامي ..

فاين كان المسلحون أو من وجههم يقف خلف اعتقال رفيق دومة فاني وبصراحة اقولها أن الأمر لا يتوقف عند مجرد مسلحين أو وموجهين بالاعتقال بل الأمر واضح جدا أن هذا الأسلوب في التعامل مع المقاومين التهاميين هو ذات الاسلوب الذي تتعامل به الميليشيات الانقلابية الحوثية مع أبناء تهامة في مناطق تهامة المحتلة لاذلالهم وتركيعهم بقمعهم وارهابهم واعتقالهم..المقاوم الحقيقي فردا أو قائدا عسكريا أو مسؤولا مدنيا والمحرر المناهض للانقلاب الحوثي لايمكن بل ويستحيل أن يتعامل مع مقاوم ومحرر على النحو الذي تعرض له رفيق دومة وغيره من تعسف وإهانة وإذلال  بما في ذلك النازحون المساكين من البسطاء والفقراء الذين تتفاقم معاناتهم يوما بعد يوم والموظفين المحرومين من استحقاقاتهم والمصادرة حقوقهم....لا أتصور أن المحررون أفرادا وقادة هذه أخلاقهم في اعتقال زملائهم المقاومين وانتهاك ونهب حقوقه ومصادرة حرياتهم في النقد وكشف الفساد والفاسدين والاثراء على حسب تجميد التحرير ..

لا أتصور أن هناك مقاومون يصنعون في زملائهم مايصنعه العدو المحتل الحوثي في أبناء تهامة المقاومون لاحتلاله المناهضون المقهورون خارج السجون المعذبون داخل السجون والمعتقلات الحوثية ..الأمر بجد مثير وحقير وخطير وبات واضحا أن هناك تخادما حوثيا ينفذه أفراد وقادة تهاميون في الساحل التهامي لأن التحريض على التحرير وممارسة النقد وكشف الانتهاكات الممارسة ضد أبناء تهامة في الساحل التهامي واستقرار الوضع أمنيا ومعيشيا وتعالي الاصوات المناهضة للاوصياء على تهامة..كلها قضايا لاتخدم أجندة الحوثيين الأمر الذي جعلهم يوجهون خلاياهم والمتخادمين معهم في الساحل التهامي إشاعة الفوضى والعنف والفساد والإرهاب وتكميم الأفواه الحرة وانعدام الرعاية والاهتمام وبث الفرقة وتبادل التهم وإهمال النازحين وتعمد تحول المنظمات الإغاثية من انسانية إلى غير انسانية وغير أخلاقية والمرضى والمعاقين وجرحى الحرب وأسر الشهداء ونهب حقوق المقاومين والموظفين.. باختصار تلغيم الحياة في الساحل التهامي بما يجعله غير صالح للحياة وشعور المناوئين للحوثيين بأن الحياة عند المحتل ارحم من الحياة في مناطق التحرير لطالما هي على النحو الذي بات الجميع يستنكر الوضع في الساحل التهامي ..

وبناء على ماتقدم فأنا أدين واستنكر ماتعرض له المقاوم التهامي رفيق حسين دومة من إرهاب على أيدي من لانجيز تسميتهم رفاق التحرير  بل أعداء التحرير في الساحل التهامي ..اعتقال مرفوض ومدان وأعلن تضامني معه ..مؤكدا بأن الإفراج عنه ليس كافيا..وأطالب احرار تهامة في الساحل التهامي  بانتفاضة تطالب بالتحقيق وكشف حقيقة وجوهر الاعتقال ومن يقف وراء ذلك ولماذا تم ذلك ؟...ومحاسبة المدانين من الموظفين وإقالة المدانيين من القادة والمسؤولين في الاعتقال وثبوت تورطهم في التخادم مع الحوثيين ضد أبناء تهامة في الساحل التهامي..