آخر تحديث :الخميس-18 يوليه 2024-03:03م

من المسؤول في انتشار السلاح في عدن ؟!

الأحد - 09 أكتوبر 2022 - الساعة 10:44 ص

جلال جميل محسن
بقلم: جلال جميل محسن
- ارشيف الكاتب


من منا لا يتفق على أن ثقافة حمل السلاح لا يحفظ امناً واستقرار أو يبني تنمية وازدهار، فالسلاح إذا وقع في أوساط المجتمع فاعلم أن المجتمع قد تحول الى غابة موحشة مهددة بكارثة كبيرة تنذر بمستقبل لا يبشر بخير لنا ولأجيالنا القادمة. 

بل سيزداد معدل الجرائم والقتل والاغتيال الى أرقام مخيفة ومفزعة بشكل يومي وسيأخذ كل انسان حقه بقوة السلاح وبعدها فلن تتمكنوا من السيطرة عليها وقد طغى على المجتمع ثقافة القوة بالسلاح وانتشرت الفوضى والبلطجة بشكل أكبر مما نعيشه اليوم وصار القتل وازهاق الانفس شي عادي واعتيادي نراه كل يوم وكأنه أمر طبيعي في حياتنا اليومية.

وهنا نتسائل حقاً من المسؤول الحقيقي عن انتشار السلاح والمسلحين وما هو دور القطاعات الأمنية ومراكز الشرط والأمن المنتشرة في عموم مديريات محافظة عدن وهل حقاً هناك خطط وقوانين تصاغ من قبل الدولة وبصورة مهمة لموضوع السلاح بعدما صرنا نرى الجريمة تقع في وضوح النهار وأمام مرأى ومسمع كل الناس بدون خوف وفزع من هيبة القانون ودون حسيب أو رقيب.

وايظاً نتساءل عن دور الاطقم ونقاط الأمن المنتشرة في الجولات والتقاطعات وفي الطرقات الرئيسية من نقاط عسكرية في عموم المحافظة وما هو واجبهم إزاء السلاح المنتشر والقتل التي يقع في الأماكن العامة. 

فعلاً نتساءل ونريد اجابات واضحة من قلوب محبة لوطنها كساها القهر والالم للحالة الذي وصلت إليها مدينتنا مدينة عدن مدينة الثقافة والعلم والقانون.

هل هناك فعلا اهتمام فعلي من هم فوق هرم السلطة والمسؤولين عن حماية المجتمع من انتشار القتل الغير المبرر وعمل قوانين للحد من انتشار الجريمة او التقليل من نسبتها ومع خطط مدروسة وفعالة تماشياً مع وضعنا الحالي الذي صار فيه السلاح هو المتكلم الوحيد لأخذ كل ماهو حق او باطل. 

رأينا قبل ليلة امس كيف تم قتل الطالب عبدالعزيز كامل عبدالعزيز بدم بارد وعلى إشكالية لا تستحق أن يتدخل فيه السلاح وينهي نفس برئية لحل الخلاف والكثير من الجرائم التي وقعت وعلى اسباب ربما قد تكون الى حداً كبير تافهة.

اذا لم ننتبه لخطورة الأمر والوقوف بحزم وعزم والنظر سريعاً للواقع المظلم الذي نعيشه من قتل وسفك الدماء بسبب هذه الافة القاتلة المنتشرة بشكل مخيف دون أي رقابة لمن يهمه الأمر او قوانين رادعة بحق كل بلطجي وقاتل حمل السلاح ليسفك دماء المظلومين والمستضعفين وينشر الفساد والظلم في مجتمعنا.

نرجو بشدة ونتأمل ان ينظر الى موضوع حمل السلاح على أنه موضوع هام وخطير يتعلق فيه بأمن دولة ودمار للوطن والمواطن وإذا ضاع الوطن ضاع معه كل شي ولن يستثنى الضياع اي احد ولعدن رباً يحميها.

حفظ الله عدن وحفظ اهلها.