آخر تحديث :الجمعة-24 مايو 2024-01:52م

مواقف شاهدة على الزمن واهل الزمن

الثلاثاء - 20 سبتمبر 2022 - الساعة 03:10 م

النعماني ابو شامل
بقلم: النعماني ابو شامل
- ارشيف الكاتب


اشعر بفخر اني لم أفر ولم أهرب ايام العدوان الظالم على عدن في حرب ٢٠١٥م التي شنها الحوثيون وقوات عفاش على عدن ..
اتذكر في هذا اليوم واتا اقوم بتغطية خبر وصول طائرة عسكرية إلى مطار عدن والدمار في كل جزء من المطار والحرب على اشدها .

اتذكر في هذا اليوم من عام ٢٠١٥م سقطت فوقنا صواريخ الحوثة وقوات عفاش بعد دقائق من وصول الطائرة وخرجنا من المطار باعجوبه .

كان طريق الجسر حينها محفوف بالمخاطر وطريق كريتر والقلوعة في خطر ومغلق حيث لا زالت فلول الحوثة وعفاش في مديرية التواهي وصيرة .
فما كان لي إلا ان اسلك طريق الجسر 
وبين القذائف سرت في السيارة والطريق ( يصفر صفير) ولا مخلوق يمشي في الطريق.

لم ولن اندم على ما قدمناه لعدن، فعدن تستحق التضحيات 
ولم اندم انهم اجلسونا في البيت بعد ان انتهت الحرب ، ولكن ما يحز في النفس انهم همشونا واجلسونا في البيت وجابو من هربو ايام الحرب ومن كان في صفوف عفاش والحوثه واعطوهم ارفع المناصب..
(( فقط للذكرى))