آخر تحديث :الجمعة-24 مايو 2024-01:41م

لن تتحمل المملكة المسئولية التاريخية وحدها في اليمن

السبت - 10 سبتمبر 2022 - الساعة 11:01 ص

وجدي السعدي
بقلم: وجدي السعدي
- ارشيف الكاتب


تظن بعض الأطراف اليمنية أن السعودية قد هزمت في الحرب في شمال اليمن وانها بدأت تفكر في الإنسحاب وستتحمل هزيمتها وحدها ..

لا يا خبره ....
أن كان هناك من هزيمة للسعودية فهي ليست على أيدي الحوثيين وإيران ، بل على أيدي من وضعت ايديها في أيديهم وقدمت لهم كل أشكال وسبل الدعم ...

وان كان هناك من انسحاب للملكة فلن يكون بهذه الطريقة دون أن تحاسب وتكشف حقيقة وسر الفشل والهزيمة ولن تتحمل المسئولية وحدها ......

السعودية صرفت المليارات من خزينتها على قوى وأطراف لو صرفت على اي قوى في العالم لحررت بها عالم بأكمله ...
السعودية خسرت المليارات مما تسبب لها بعجز إقتصادي لأول مرة في تاريخها ..

وبالتالي لايمكن ان تقبل على نفسها تبعات الحرب وتبعات الهزيمة ...

تدرك المملكة أن التاريخ لن يرحمها أن خرجت بهذا الشكل، 
وستعمل على تبرئة نفسها من خلال كشفها وفضحها لكل تفاصيل واسرار وخفايا هذه الحرب طيلة السنوات الماضية ...

ولا ولن تسمح أن تلطخ سمعتها على أيدي شوية سماسرة وضعت فيهم كل ثقتها لأجل تحرير اليمن والمنطقة من ادوات إيران ... 
ثلة من الفاسدين الذين فضلوا مصالحهم الشخصية والحزبية والسياسية على مصالح البلاد والشعب ..

في اعتقادي أن المملكة في قادم الأيام ستخوض معركة من نوع آخر مع الخونة والمتامرين ومع اللصوص والسماسرة وتجار الحروب 
وستعمل على تعريتهم وفضحهم أمام الرأي العام المحلي والخارجي ...

لن تتحمل المملكة العربية السعودية المسئولية التاريخية وحدها في اليمن

خلال مشاورات الرياض التي دعت فيها قيادة المملكة الأطراف اليمنية للحضور في شهر رمضان،
دعا الأمير خالد بن سلمان قيادات جنوبية إلى تناول وجبة الفطار في منزله

تحدث الأمير خالد خلال لقاءه بالقيادات الجنوبية عن الحرب وعن الشرعية وفي سياق الحديث والنقاش 
قال الأمير خالد :  ( لقد استضافت المملكة كل قيادات ومسئولي الشرعية وكل من هو في صف الشرعية من أحزاب وكيانات وشخصيات سياسية واجتماعية وقبلية وإعلاميين وصحفيين،

وتعاملت المملكة مع جميع اليمنيين ليس كضيوف بل  كأبناء هذا البلد قدمت لهم الكثير على مستوى كل الأصعدة ولم تشعرهم يوما أنهم ضيوف أو غرباء 
رغم علمنا أن الكثير منهم لم يكونوا مخلصين لا لبلدهم ولا للمملكة ...

ومع ذلك تقاضينا عن هذا الأمر ونظرنا لهم كإخوة لنا ،
لكن عندما علمنا أنه وصل الأمر  بالبعض منهم إلى حد الاحتفال والتصفيق عندما تتعرض مدنا للقصف بالصواريخ والمسيرات الحوثية ،

هذا الذي احزننا واغضبنا ودفعنا إلى مراجعة الحسابات والتقديرات وكان يجب علينا مراجعتها باعتبارها كانت خاطئة ..
كما أجبرنا على تغيير طريقة التعامل واتخاذ بعض الإجراءات بحق البعض منهم  ...
انتهى كلام الامير ...

ختاما المملكة السعودية لن تتحمل المسئولية التاريخية وحدها في اليمن في حال ذهبت الامور باتجاه إنهاء الحرب .....!!

وجدي السعدي