آخر تحديث :الأربعاء-22 مايو 2024-02:57م

الوطن الذي لا نستحقـه

الأربعاء - 31 أغسطس 2022 - الساعة 09:12 م

إبراهيم الكازمي
بقلم: إبراهيم الكازمي
- ارشيف الكاتب


يتظاهر الغالبية بحب الوطن والإنتمـاء إليـه والإستعـداد للتضحية في سبيل رفعتـه وسيادتـه ونهضتـه واستقـراره 
هكـذا نسمـع ونرى في كـل زمـان ومكـان  !!! 
لكن الحقيقـة المؤلمـة والواقـع أن الأقـوال تكذّبهــا الأفعـال

نحـن متاخـرون كثيـراً في حاضرنـا المؤسف
هكذا يدرك الإنسان اليمني هذه الحقيقة بكل وضوح عندما يخرج من بلاده ويرى كيف تعيش معظـم الشعوب والأمم ، وكيف ارتقت وتطورت ، وأين نحـن اليوم  !!!

عندما دخلنا أجواء مدينة عدن قادمين من مصر ، بدت لنا من الأعلى ملامح تلك المدينة الجميلة في حقيقتها ( البائسة في واقعها ) وهي تستلقي بجهـد وإعيـاء في شبه ظلام دامس ، تتألم بصمت مهيب ،  ويسمع صوت أنينها وتنهداتها كل من ارتبط قلبه بمحبتها وعاش على ترابهـا الطاهـر 
عدن التي وهبها الخالق سبحانه جمالاً قلّما وجد في غيرهـا لانستطيع اليوم أن نقارنها بأصغر المدن في معظم الدول الأخرى !!
وقيسوا على ذلك باقي مناطق اليمـن

أليس من المفترض أن تكون بلادنا أفضل بكثير مما هي عليه الآن لو أن جزءً يسيراً ممن يتشدقون بحب الوطن قد قرنوا الأفعال بالاقوال  ؟! 
تخيلوا أي بلد ستكون بلادنا لو أننا صدقنا النوايا وطابت الأنفس وجعلنا الوطن ( حقيقة ) فوق كل الخلاف والشقاق؟!

واقع مؤلم ومحزن والله ، ولن يتغير أبداً في ظل قيادات ومسؤولين همهم الأكبر ( أنفسهم ) يناصرهم ويؤيدهم في ذلك قطعـان من البشـر لا يدركون مـا يفعلـون  ..

إبراهيم الكازمي