آخر تحديث :الخميس-18 يوليه 2024-01:10م

رغم الخسارة منتخبنا أبدع وأمتع .. أتحاد العيسي هذه المرة مقنع

الإثنين - 01 أغسطس 2022 - الساعة 02:58 م

عبدالقادر شرفان
بقلم: عبدالقادر شرفان
- ارشيف الكاتب


لأول مرة في حياتي أهتم كثيرا لأمور منتخبنا الوطني لكرة القدم لفئه الشباب المشارك في بطولة العرب تحت سن العشرين عام المقامة في المملكة العربية السعودية والفضل يعود للمنسق الإعلامي الرائع محمد مهيم الذي عايشنا آجواء البطولة بأدق تفاصيلها بأسلوبه الفريد وطريقته المحترفة والمختلفة عن سابقيه وهذا ليس بشهادتي فقط بل بشهادة الجميع فكل شارده ووارده عشناها مع المنتخب طوال البطولة وهذا نجاح بحد ذاته ومكسب كبير لنا كرياضيين ومتابعين للمنتخب وأتحاد كرة.

لأول مرة بعد فترة طويلة من الأنقطاع أقف أمام شاشة التلفاز انتظر لحظات بدء المباراة  مشجعا ومؤازراً للأحمر الشاب أمام الاردن، رغم الخسارة كنت مقتنع بالنتيجة والاداء ولو إننا كنا نستحق الفوز ولكن هذا حال الكرة ، ثم مباراة الإمارات كنت متخوف كثيرا إلا ان إيماني الكبير بشباب المنتخب كان كبير وبفضل الله ثم الابطال حققنا النصر وبثلاثية أثلجو بها صدورنا فرحةٍ ظللت حتى الساعات الآخيرة من الليل مستمتع بالفرحة وهذا النصر المستحق لنضع قدما في الدور المقبل.

تأهلنا للدور الثاني بافضليه الاهداف ، وملاقاة المنتخب السعودي الشقيق صاحب الارض والجمهور كان له نكهة رائعة خصوصا انك تقابل بطلا لهذه المسابقة ، قدم الابطال ملحمة كروية رائعة ، صمود وأستبسال طوال شوطي اللقاء ، كان قادرا على الوصول لمرمى الخصم ولكن اللعب بالاسلوب الدفاعي والاعتماد على الكرات المرتدة حال دون ذلك ، خسرنا بركلات الترجيح شيء طبيعي وخسارة نتقبلها بصدر رحب على أمل اننا كسبنا منتخب وجيل يعوض سابقيه من الاخفاقات والهزائم الكبيرة بإذن الله.