آخر تحديث :الأحد-19 مايو 2024-08:09ص

عبد الفتاح حيدرة مديراً مميزاً .. وإنجازات باهرة

الجمعة - 17 ديسمبر 2021 - الساعة 12:14 ص

د. امين العلياني
بقلم: د. امين العلياني
- ارشيف الكاتب


عندما يمن الله على ولاية أو محافظة أو مديرية أو مدينة بحاكم متميز تجد هويته لولايتها وانتماءه لمكانها قوياً ومثمراً يصنع انسجاماً بين أطياف المجتمع وبنياته المختلفة،  لأن هذا الحاكم أو ذاك المسؤول تراه قد جسد شعوره وقدراته وامكانياته في خدمة مجتمعه الذي ينتمي إليه بكل السبل والامكانيات المتاحة مخلفاً بعد ذلك رضا يتملسه أصحاب الوعي الحضاري والثقافي والاجتماعي والاقتصادي والسياسي ويقدروه جلٌ تقدير. 
وبعد هذه الاستهلالة الموجزة أعرج بالتوضيح على سيرة الأخ عبد الفتاح حسين حيدرة مدير عام مديرية حالمين الذي ينطبق عليه هذا السرد الإعلامي الموجز  من دون مجاملة أو تكلف أو نفاق. فهو مدير عام متميز وإنجازاته باهرة احتوتها بالتغطية المواقع الإلكترونية المختلفة المقروءة والمطبوعة والمرئية والمسموعة التي تضاهي السماء على عدسات إعلامي المديرية خاصة والجنوب عامة.

ومن منطق الرسالة الإعلامية الحصيفة نشير إلى إسهامات هذا المدير بكل أمانة ودقة وبصور موجزة من دون أن يكون له حتى علم بذلك، لأننا لا نسعى من خلال هذا الحديث غير إعطاء القارئ المتابع صورة متكاملة وبكل حيادية ومسؤولية.  
فالأخ عبد الفتاح حسين حيدرة قيادي متميز خلق من رحم الثورة الجنوبية بمراحلها المختلفة، وتقلد مديراً عاماً لمديرية حالمين  في ظل ظروف اقتصادية صعبة تشهدها البلاد بفعل لحرب الطاحنة التي عصفت بالأخضر  واليابس في الوقت الذي تشهد فيه مديريته مشاريع تنموية وثقافية وتعليمية ورياضية وتأهيلية التي قوبلت بانسجام مع قيادة المجلس الانتقالي ورجال المال والأعمال المشهودة بالدعم الخيري والتنموي والإنساني السخي بحيث شكل أبا حيدرة  شوكة ميزان بين إمكانيات السلطة المحلية المحدودة بالمديرية والدعم الشعبي الذي يأتي عبر رجال المال والأعمال التي سجلت أيضاً  عملاً إضافياً إلى جانب حراك السلطة المحلية بالمديرية ونشاطها الإداري والتنموي المتميز سواء أكان على مستوى  التعليم أم الطرقات أم الثقافة أم تأهيل الكادر كما رأيت اليوم متمثلاً في دور السلطة المحلية بالمديرية في إقامة دورات تدريبية في مجال الإعلام ويعد هذا باردة مميزة تحسب له،  وأتمنى أن تستمر مثل هذه الجهود في التأهيل  في مجالات أخرى.
ومديرية حالمين مشهود لكوادرها الكفاءة على مراحل تطورها المستمر في مختلف المجالات، الأمر الذي ساعد على تكاتف الجهود المبذولة مع السلطة المحلية وساهمت في تهيئة الأجواء في ظهور بوادر العمل المميز  الذي شكل أرضية صلبة وحراكا تنمويا استفدت منه قيادة السلطة المحلية بالمديرية ممثلة بقائدها أبا حيدرة ، الذي سخر كل ذلك في خدمة المجتمع الحالمي غير ملتف لظروف الحرب واحباطات اليأس مما ترى وكأن مديرية حالمين تغرد بإنجازاتها المختلفة وكأنها ليست موجودة ضمن مديريات محافظة لحج بكل ذلك النجاح المتميز المنقطع النظير.

فهنيئا لأهلنا في حالمين الشموخ أن يتربع على قيادة سلطتها رجل التمييز والانجازات الباهرة.