آخر تحديث :الخميس-18 يوليه 2024-01:22م

إلى سيادة محافظ أبين بدون تحية..

الإثنين - 13 سبتمبر 2021 - الساعة 03:21 م

عبدالقادر شرفان
بقلم: عبدالقادر شرفان
- ارشيف الكاتب


حين ما تعلق الأمر بتوقيف الدراسة وتجهيل الطلاب وإيقاف الحراك والنشاط التعليمي الذي بدأ يدب رويدا رويدا بعد ان توقف لاسابيع بسبب إضراب المعلمين المطالبين بحقوقهم المالية وتسويت مرتباتهم الضئيلة اسوه باخوانهم في القطاعات الاخرى .

ظهر فارس أبين وزعيمها وربانها الماهر بقرار جبار يشكر عليه بتوقيف الدراسة بعد اقل من ثلاث ساعات من المناشدة من قبل بعض الإعلامين لوفاة معلمة بإحد المدراس في منطقة الكود المحاذيه لعاصمة المحافظة زنجبار معزين السبب بإرتفاع درجه الحرارة .

وقد يكون السبب غير هذا فخامة المحافظ الذي قالوا عنه ناهيك انها اولاً اقدار الله.

فارتفاع الاسعار وغياب وتردي الخدمات الاساسية من كهرباء وماء وبترول وضعف المدخول وعدم الأهتمام بالمعلم والمعلمة واقع مؤلم عصف بحال المعلم كثيراً وجعلة في حالة يرثى لها  فالحسرات والندامة على اليوم الذي توظفوا فيه هي حال لسان الكثير منهم ، هو السبب الاول بعد القدر سيدي المحافظ الغائب عن المحافظة وعن خدماتها ،و أهلها.

فتعليق الدراسة بقرار منك هي اخر ضربة قمت بها في جسد التعليم المنهك سيادة اللواء ابو بكر.

فأغلب المدراس لازالت محطمة  من الحروب المتلاحقة والبعض منها متهالكه من جور السنين لعدم الصيانة ، وعدم توفر الكتاب والاثاث المدرسي، فلا كراسي للطلاب ، ولا وسائل تعليم جيده ومواكبه للتعليم الحديث ولا حوافر لهم اسوه با اخوانهم المعلمين في المحافظات المحررة من قبل محافظوها الذي يقدرون ما معنى التعليم.

شكراً لك بقدر انقطاع الكهرباء وارتفاع البترول وانهيار الصرف وغياب الأمن وفساد المنظمات وغياب مدراء عموم المديريات عن احوال مديرياتهم.

شكراً لك مرة آخرى لأهتمامك الكبير تجاه محافظتك .