آخر تحديث :الأربعاء-17 يوليه 2024-07:50م

لماذا غيبت المرأة في الحكومة الجديدة

الأحد - 13 ديسمبر 2020 - الساعة 02:22 م

د.فائزة عبدالرقيب سلام
بقلم: د.فائزة عبدالرقيب سلام
- ارشيف الكاتب


سوف افترض مسبقا ان ما تم نشره عن خبر التشكيلة النهائية للحكومة التي توافق عليها طرفا اتفاق الرياض حتى الان مازالت في اطار التسريبات والتكهنات ليس باعتبارها سوف تأتي بجديد خارج عن قائمة الذكور بل لأنني اتوقع انه لن يكون للمرأة نصيب فيها ولو بمقعد واحد ولن ادعي ان تغييبها عن الحكومة صادم ذلك لان المعطيات هي من تسبق النتائج..

اما بالنسبة للمشكلة فهي مركبة تبدأ من عند بعض الذكور وتنتهي عند بعض الاناث اللاتي قبلن على انفسهن ان يلعبن دورا ظاهريا براقا يتماهى ما هو مطلوب منهن تنفيذه مع ضمانة سارية المفعول تخفي زيف الموقف الداعم للمرأة وتمكينها سياسي..

ذكورنا يا سادة يعاني البعض منهم ازدواجية الجمع بين وعي وموقف الرجل من المرأة في القرون الوسطى وما يفترض ان يضطلع به في الوقت الحاضر،  فهناك البعض الذي يرى ان مكانها البيت والخلفة وان ظهر ببدلة  عصرية وهناك البعض الذي يعاني من شيزوفرينيا متأصلة فهو يشجع المرأة على التعليم والخروج للعمل والمشاركة السياسية ولكنه يأبى ان يسمح لزوجته او ابنته او اخته فعل ذلك بل يريدها هانم يبتهج بها كما يريد.  

 مازالت نظرة بعض الذكور للمرأة ومشاركتها متفاوتة من احدهم الى الاخر وافضلهم ذلك البعض الذي يريد ان يجمل نفسه بالتقدمية يجلس مع المرأة على طاولة الحوار ويعمل الى جانبها في شتى الميادين يناقشها ولكنه يشترط عليها التبعية والموالاة عدا المستثنى من النساء اللاتي يفرضن انفسهن بكفاءتهن واللاتي يقاتلن من اجل الحصول على استحقاقاتهن وفقا للقوانين والاجراءات وبمقياس المسطرة كما يقال في مثلنا الشعبي الدارج.

ماذا اتوقع من بيئة اجتماعية متخلفة انجبت امثال هؤلاء الذكور غرست فيهم بل وفي اعماقهم عادات وتقاليد غالبيتها تمنح المرأة مرتبة دونية، لذلك  فانا لا اتوقع ان تنصف المرأة من ذكور كهؤلاء حتى وان حملوا الشهادات العليا او جابوا العالم علما وعملا و سياحة والسبب بانهم تغيروا ظاهريا ولكن سيكولوجيا فهم بحاجة لسنوات ضوئية كي يلحقوا بركب التغيير والتحرر من موروثهم الاجتماعي والثقافي وقوة العادة المتخلفة لمنح المرأة ما تستحق بما يتلاءم مع شهادتها العلمية و كفاءتها وخبرتها وليس لتبعيتها و ولائها الاعمى.

لم انزعج لان قائمة اسماء اعضاء الحكومة المسربة لم تتضمن اسما لامرأة لأنه كان جليا و واضحا ان التنافس بين ذكور الاحزاب والمكونات السياسية وان كان لابد من استحقاق شرف المشاركة لها، كان ينبغي مراعاة ذلك على الاقل من قبل اصحاب الحقائب الاكثر وفرا وفي مقدمتهم حزب المؤتمر مضافا اليها الاربع الحقائب السيادية لفخامة الرئيس، يليه مكون الانتقالي الجنوبي، ثم حزب الاصلاح.

انني ارى في حالة تغييب المرأة في تشكيل الحكومة اهو بمثابة رسالة سلبية صريحة و واضحة ينبغي ان تقرأها وتستوعبها جميع النساء المناضلات، المستقلات والناشطات في مختلف المجالات ونساء الاحزاب والمكونات السياسية الاخرى وأن تدرك بانها مازالت تخطو في بداية طريق الالف ميل في النضال من اجل تمكينها سياسيا واحترام قدراتها ومشاركتها في السلم وفي الحرب ومؤازرتها الذكور في المرحلة الراهنة كما ينبغي ان توحد صفوفها وفقا لمصالحها في تحقيق امالها وتطلعاتها وتمكينها في مختلف المجالات فالحقوق تنتزع و لا تمنح وغير ذلك وهم وسراب يتلاشى عند اول محك وان من يتحدث بانه ينبغي تمثيلها بنسبة لا تقل  عن 30% هي مجرد طوباوية سياسية.