آخر تحديث :الأربعاء-22 مايو 2024-05:29م

لقد أسمعت لو ناديت حياً ولكن لاحياة لمن تنادي !!!!

الثلاثاء - 08 ديسمبر 2020 - الساعة 10:19 ص

يسر العامري
بقلم: يسر العامري
- ارشيف الكاتب



لقد نادينا...ونادينا بل وبحّت أصواتنا من المُناداه،وأعتقد إننا نصيح في وادٍ سحيق عميق به بشر ليسَ كالبشر بل كال.....!!!
ومع ذلك لن نكِل ولن نَمِل ولن نيأس او نقنط من مناجاة رب العالمين الذي إذا أراد شيئاً أن يقول له كُن فيكون،،

الشعب اليمني يذبح من الوريد إلى الوريد ليس بسكين حادٍ،ولكنه بورقةٍ خضراء أحدّ من الشعره "بالدولار"الذي دوماهو في سباق ماراتوني مع الشعب المسكين الذي قلّ دخله،ومعها قلّت حيلته فالموظف والمتقاعد والمتعاقد لايستلم اكثر من300دولار في الشهر،اي عشرة دولارات في اليوم الواحد يقبضها بالريال التعيس،فماذا يعمل بها ؟وفي ماذا يصرفها،ولاي حاجة من حوائجه ينفقها،،،
أما الذي لادخل له فله الله الذي لايُضيِّع خلقه مع إن الله أمرعباده بالأخذ بالاسباب فالسماءُ لاتمطر ذهباً ولا فِضة،ولكنها ألاسباب قد أغلقت في وجهه بسبب من يمتلكون أمره،،،

ياقاده،يا حكام،،ياوزراء، ويا شورى، ويا نواب، ويا شلة مسؤلين كِرام!!!!

هل لكم من قلبٍ يخشع او من عينٍ تدمع،او شجاعة تطلع ، وتستحون من أنفسكم،ومن الله قاصم ظهر كل جبّار عنيد، وتعلنوها صراحةً بالعودةِ عن غيّكم والوقوف الى جانب ناسكم وشعبكم وتعملوا شي ملموس ومحسوس بعد إن بلغت القلوب الحناجِر،او تعلنوها صراحةً انكم غير قادرين وأحسبكم كذلك،لكن سجّلوا لانفسكم موقف مشرّف يشفع لكم امام شعبكم،،،

إ مّاإذا إستمر الحال على هذا الحال فيا أيها الشعب العظيم
ينتظر منك عمل عظيم،،،

"وسيعلم الذين ظلموا ايّ منقلب ينقلبون"
صدق الله العظيم