آخر تحديث :الخميس-18 يوليه 2024-03:18م

تلال الأمس وذكريات الزمن الجميل

الأحد - 18 أكتوبر 2020 - الساعة 10:35 م

نزار الحافرة
بقلم: نزار الحافرة
- ارشيف الكاتب


سنوات طويلة مضت وكرة القدم الجنوبية أختفت عن محبيها كنا نستمتع بمشاهدة كرة قدم حقيقية و ممتعة وجمال تلك المشاهدة كانت بأقدام لاعبي الڤرق المشاركة في الدوري العام فكانت أقدامهم لوحه فنيه كروية ذات طابع خاص أيام الزمن الجميل ياااااه أين تلال الأمس نعم أشتقنا للتلال ونجومه..


وإذا حضر التلال فلابد أن نتذكر غريمه اللدود وحدة عدن وإذا إلتقى الفريقان هنا فقط عش متعة كرة القدم الجنوبية تجد قبل المباراة بأيام الكل يتحدث عن لقاء الغريمين التلال والوحدة والتحليلات والتوقعات وترى إعلام الفريقين في كل شبر من أرض عدن الحبيبه وستجد المقاهي بها جلسات خاصة يتحدث فيها الكل عن المباراة وتوقعاتهم من سيفوز يااااااه كل هذا والمباراة لم تبدأ بعد وفي يوم المباراة مشجعوا التلال والوحدة يستعدون منذ الصباح الباكر للمباراة فتجد الاهازيج والهتافات وإعلام الفريقين ترفرف في مدرجات ملعب الحبيشي الذي يمتلئ بالالاف قبل المباراة بوقت طويل ورغم أن هذه المباراة منقوله على الهواء مباشرة من قناة عدن الا ان الجماهير أبت إلا أن تحضر للمدرجات نعم لقد أمتلئ الحبيشي عن بكرة أبيه ولم يستطع أكثر الجماهير دخول الملعب ..


وكانت المتعة والموهبة هي التي تتحدث داخل المستطيل الترابي آنذاك إذا سجل التلال هدفاً أهتزت مدرجات الملعب بالاهازيج وبالمثل فريق وحدة عدن الكل لديه من الأغاني الرياضية ما يميزه عن الجمهور الآخر ، وعند انتهاء المباراة تجد الجماهير الخارجه من بوابات الملعب الكل يتحدث عن مجريات المباراة وهنا يفتقد البدر الذي أختفى لسنوات طوال يا تلال الأمس القريب ننتظر عودتك بفارق الصبر  ...

وكل من عاش تلك الحقبة الزمنية القريبة وما انجبته من نجوم وعمالقة الكرة العدنيه سيتذكر أننا نفتقد القمر ليلة البدر ...