آخر تحديث :الجمعة-24 مايو 2024-01:52م

ثقافة العرب ..كيف يقتلون أكرمهم

الجمعة - 14 يوليه 2017 - الساعة 03:23 م

هويد الكلدي
بقلم: هويد الكلدي
- ارشيف الكاتب


في منتصف 2009م تابعتُ او شاهدتُ حوار على قناة "الحرة" فبذلك الحوار ثلاثة ضيوف ، اثنان في الاستديو وثالثهما كان عبر الأقمار الأصطناعية من لندن البريطانية وجميعهم عرب.

فكانت الحلقة مخصصة حول الإستراتيجية المقبلة للجامعة العربية وما هو مشروعها القادم ؟
أحد الضيوف في الأستديو أجاب بقوله إستراتيجية الجامعة العربية هي "الدمار العربي "
فقالت له المذيعة !! كيف يعني الدمار العربي أشرح لي أكثر ؟
فرد لها !! ماذا يحصل في "فلسطين" وماذا يجري في العراق!!
أليس ما يحدث في هذين البلدين دمار ؛
فتدخل زميله الذي أمامه وقال له " ما يحدث في العراق وفلسطين سينتهي خلال فترة وجيزة وذلك تمهيداً لِما يقومون به الأمريكيون والإسرائيليون " الجماعة العربية لن تتخلى عن هذين البلدين .

وبعد أن أكمل حديثه، نظر الضيف الأول له ببسمة ساخرة معطرة بهذه الكلمات " أتظن إن دول الخليج وبقية البلدان الشبيهة بالعربية ستقوم لنجدة عرب فلسطين والعراق " لا ولا أظن انهم سينجدون العرب إلا إذا عاد إلى الحياة شهيد الأمة العربية صدام حسين المجيد" .

عقب حديث المتحدث أشتد الحديث وتحولت الحلقة من حلقة متخصصة لنقاش إستراتيجية الجامعة العربية المستقبلية إلى إستراتيجية الهدامة العربية.

من خلال ما قاله المتحدث إن العرب مستقبلها هدام ..نعم وهذا ما حدث عقب إستشهاد الزعيم العربي صدام حسين حاكم العراق وأنبل العرب في عصره وما بعده.
حكام العرب هم من أوصلونا إلى ما نعيشه اليوم بدءً من تآمرهم على صدام حسين وبيعه ك كبش في سوق الأغنام .
صدام حسين كان السيف القاطع وكان العربي الأصيل وصاحب النخوة والفزعة العربية ،ونتذكر انه عاش عربي مسلم لم يصافح يده بآيادي اليهود من الأمريكان والصهاينة وغيرهم .

ما حصل للعرب ما بعد 2011م هو بما كسبت أيدينا بعنا قادتنا وأبطالنا وذبحناهم بأيدينا حتى أصبح العدو يتمادى ويتطاول علينا ويعبث بأرضنا دون أن نحرك ساكنا.

أينهم حكام العرب من ما يحدث في الستة البلدان العربية المنكوبة ؟
نعم إنهم موجودون ووجودهم في بلدانهم يشاهدون إلى التلفاز الذي ينقل ويبث الأمريكان والروس والصهاينة والفرنسيين والبلجيكيين وهم يذبحون العرب بسكاكينهم تحت مزاعم داعشية .
حكام العرب في غرف نومهم يشاهدون إلى التلفاز الذي يبث مجازر سوريا ودمارها ونزوح العراقيين وإستغاثتهم .

حكام العرب يمطرون صواريخهم في اليمن وليبيا .
حكام العرب يرقصون على دبكات ترامب وبنيامين نتنياهو وما جاورهما الروسي .
أصبح حكام العرب يتحالفون مع عِداء العرب والمسلمين لضرب العرب والمسلمين.
صارت البلدان العربية في أيادي المتنازعين عليها ، من الغرب الأجانب اليهود القردة.

ثقافة العرب هي دائماً ما تتضح وضوح الشمس بنية الحكام الأذل في زمن الحرية التي أول من وجدها هم العرب والمسلمين.
لكن العرب في حروفهم يتوارثون الثقافة المنهكة وهي أنهم "كيف يقتلون أكرمهم "
نحن العرب ليس إلا أكذوبة وجدنا نتربص بعروبتنا .
العروبة كانت هُنا ولكنها أنتهت حين باع العرب صدام .