آخر تحديث :الجمعة-21 يونيو 2024-03:59م

دروس الحرب الأخيرة على الجنوب

الأحد - 28 أغسطس 2016 - الساعة 05:06 م

أديب العيسي
بقلم: أديب العيسي
- ارشيف الكاتب


ما تعلمناه وعشناه خلال فترة الحرب لم يكن لنتعلمه أو حتى نفكر به خلال عشرات السنوات في السلم .

 

لم يعش الجنوبيين طوال فترات نضالهم الطويلة أفضل مما عشناه خلال فترة الحرب ..ما كان بعيدا صار قريبا وما كان غير قابل للتحقق تحقق ،ومن كنا نعتقدهم بعيدين عن قضيتنا صاروا من أشد المدافعين عنها والحريصين على تحقيق كامل أهدافها ...

 

في الحرب دروس لا يفهمها إلا من خبر جبهات القتال على طول خارطة الجنوب المحرر.

 

من كان يقول ان قضيته الدين فقط علمته جبهات القتال أن الأرض أيضا قضيته ..ومن كان يظن أن الوطن فقط قضيته أدرك أن النصر لم يتحقق إلا بالولاء للدين والأرض كمعادلة غير قابلة للفصل ..

 

طردنا من الانقلاب وطهرنا أرضنا من الإرهاب..وبقي كل الجنوبيين بمختلف انتماءاتهم واعتقاداتهم الأقرب إلى بعض اكثر من اي وقت وأفشلوا كل مراهنات الغزاة الذي سعوا إلى تمزيق صفنا بكل الوسائل..

 

انتصارنا الحقيقي اليوم يتجلى بوحدة صفنا وكلمتنا على حدا سوا ، ومن يحاول أن يشعل حرب شرخ الصف باستغلال أي حادثة سيخسرها كما خسر الحوثي وصالح معركتهم في أرضنا ...

 

وعليه اتفقت قيادات المقاومة الشعبية الجنوبية على المشاركة في القتال مع قوات التحالف خارج حدود الجنوب وقبل أن يقدموا على هذه الخطوة تواصلوا مع مختلف القيادات الميدانية في المقاومة وأطلعوا تلك القيادة على ما ينتوون فعله ،ولهذا خرجت قيادات المقاومة بقرار يقتضي بالمشاركة بشكل جماعي ضمن قوات التحالف للدفاع عن أرض الحرمين وتم تطعيم المجموعات المقاتلة بجنوبيين يمثلون كل المحافظات.

 

ومن يحاول أن يستغل هذه الخطوة على أنها انتحار أو على أنها بادرة لفراق أخر بين القيادات او بين قيادات المقاومة والشعب نقول ان هذه الأمنيات غير قابلة للتحقق بفضل الترابط القوي والوعي الذي وصل له شعبنا وما تعلمه من كل تجاربه السابقة ، وما يظهره اليوم أبناء الجنوب من عزم على تجاوز كل أخطاء الماضي تجلى اليوم بخطوات ح توحيد الجبهة الداخلية والعمل وفق ما يخدم ديننا ووطننا وشعبنا الجنوبي البطل ...لذا نقول ونحن مطمئنين أن الجنوب بخير وان المقاومة الشعبية الجنوبية باتت اليوم رقم صعب وصاحبة تجربة رائدة وصادقة بفضل تضحيات أبنائها وبفضل قيادات المقاومة الذين حملوا كامل المسؤولية على اعتاقهم ولملمو الصفوف ووحدوا الكلمة والفعل وتصرفوا بثقة كبير وظهرو أمام شعبهم كقيادة تعمل في نسق واحد وتقدر تضحيات الشعب الجنوبي المقاوم الذي قدم تضحيات جسام خلال مشواره النضالي الطويل..

 

ونؤكد لشعبنا أن مشاركتنا اليوم في الدفاع عن أرض الحرمين ليست هامشية ولا مدفوعة الأجر لكنها جاءت لتؤكد على أن المقاومة الجنوبية طرف قوي في المعادلة وان ما ستجنيه هذه المشاركة ضمن قوات التحالف على المستوى العسكري والسياسي ستعزز من تموضعنا كقوة يشار إليها بالبنان لها أهدافها التي تسعى لتحقيقها على المستوى السياسي والعسكري والذي سينعكس على حياة شعبنا بمزيدا من التمكين في مختلف المؤسسات الحكومية ،كخطوة أولية تنتهي بالاعتراف بقضية شعبنا العادلة وتمكينه من إدارة أرضه .

 

زرنا الضالع مؤخرا برفقة قيادات المقاومة ولمسنا من أبناء هذه المحافظة الحرص على وحدة الصف وفي ابين أيضا لم يختلف الأمر وفي حضرموت والمهرة وشبوة ولحج اييد كل الجنوبيين أهمية وحدة الصف من أجل الوطن وهم يترجمونها اليوم على أرض الواقع عبر تنسيقهم المباشر والمتواصل في مختلف القضايا والمشاكل ...لهذا لا خوف على الجنوب وشعبه فما تحقق اليوم ولم يكن ممكن بالأمس لن نجعله عرضة للخسارة أو الابتزاز فالوطن الجنوبي بكل ولكل أبنائه وهذا ليس شعار فقط بل واقع نجسدة على الأرض وما سيحدث قادم الأيام سيترجم ما نقوله اليوم ..

#أديب العيسي