آخر تحديث :الجمعة-24 مايو 2024-01:40م

بين أزقة الصراع وحنين المواطير 

الإثنين - 30 مايو 2016 - الساعة 09:14 م

هويد الكلدي
بقلم: هويد الكلدي
- ارشيف الكاتب


كلما يدور اليوم هو عبارة عن صراع ،كان ذلك بمقدور الواقع ،كان في الشان السياسي ،او ما تدور من معارك،او ما تحتضنه وسائل الإعلام، وناهيك عن حرارة الصيف وأنطفاء الكهرباء بأكثر من منطقة ولا سيما هي العاصمة عدن التي اصبحت مثل في تدارك الأنطفاء الأكثر من اللزوم ما فوق الفائق والغير المتوقع .

(اليمن) في محافل الخارج ،لربما هي سلعة تسوق من بلد إلى آخر او بالأصح من بائع إلى شاري، ما يدور في محفل مبادرة السلام الأوروبي بدولة الكويت هي مسرحية بنكهة اخرى ولكنها ليست ببعيد عن موفمبك الماضي.

 

لو رجعنا او عدنا إلى مضمون مؤتمر الحوار الوطني ، فهو ثلاثي الأبعاد دون شك عن إستفادة للبعض وللأكثر من ذلك من أرادوا تمثيل اطراف وهي بالأخر اصوات ضعيفة التغريد وليس لها أي مداء في الخارج بل صدى وضجيج في مكان محصور ذات أعداد من الأمتار وضريح الزج بالأقول في قاعة الدجل والتزييف .

الحوار الوطني ،إسم له مكانته بين فئآت معينة وتجار الصراع ودول أرآدة الزج بوطن يبحث عن عيش هني بوسط بيئة سيئة وتلاعب الأصدقاء وتخاذل الأشقاء، فهناك لم يخرج ذاك المؤتمر سوى بحرب أجتاحت الأراضي اليمنية وتوسعت وشملت حتى اجتاحت العاصمة اليمنية صنعاء، فهرب المتحاورون من موفمبك إلى دول أخرى باحثي عن كنان لهم من امطار مران ،

أختفى كل من ظهر في السابق وتكارعت الشخصيات في سباق متصل على صعيد اللجوء السياسي ، فكانت بعض الدول على رحب وسعة بقدوم التجار ونقيضي الأحدآث الذين اخرجوا الوطن إلى نيران الصراع الغير متوقف وقد ربما نقول المجهول وهو الحاصل اليوم في عموم المناطق في معارك بين كر وفر.

الأمم المتحدة، هي من أعد وكتب السيناريو في الشان اليمني لأعوام تصاحبت معها رياح الصرصار حتى بعثت بمبعوث لها إلى اليمن في 2013 فكان (جمال بن عمر ) شخص عرفتة الساحة السياسية اليمنية بن شرقها إلى غربها ومن جنوبها إلى شمالها ، 

تأمل الشعب بذلك المبعوث، وقد لا خير لمسلما من يهوديا ، 

مهمة جمال بن عمر ، كانت هي إصلاح ما بين الأطراف المتنازعة قبل حدوث الحرب، بل كان بن عمر من يجهز لها ، 

أستمرت الكتابات والمفاوضات الورقية وأستمر المبعوث من ذهاب وأياب ،حتى تلآشى الحدث وأصبح بن عمر يحتضن العادات والتقاليد القبلية اليمنية ، لين وصل محافظة صعدة مسقط راس زعيم الحوثيين الإرهابيين ،وكان على سفرة ومائدة طعام شعبية في ضريح الحوثيين .

علامات إستفهام كثيرة بعد ذلك الحدث ،وقد اتضح الأمر بعد كتابة السيناريو وحضير المكان والزمان،شبت الحرب اليمنية وكانت من إخراج المبعوث الأممي لدى اليمن /جمال بن عمر .

هنا أنهت مهمة بن عمر....

محفل الكويت ......

الكل يتابع بشقف ما يجري في مفاوضات الكويت بخصوص الشان اليمني المتعثر ولطالما ان هناك صراع قد وجد ولا سيما ان الإرهابيين والإنقلابيين متواجدين في قاعة المفاوضات او ما تسمى "السلام"

مضت فترة زمنية ما فوق الاربعون يوما ولم يكن هناك مخرجا او تكن مبشرات خير تحت اطروحات من كلا اطراف الصراع ، قد ربما وجدت الشروط لكن لم تجد الحلول ، فما زال التفاوض جار وما زال اليمن بين حرب ونار والمسار مجهول المسار،

الكويت بحلة جديدة ........

قد ربما البعض يعرف من هو المبعوث الأممي الجديد لليمن، 

هو ولد الشيخ احمد 

الذي يحمل في جعبته سيناريو الجزء الثاني من مسلسل الأمم المتحدة في اليمن،

ما زال يخوض الصراع بين الأطراف ويرتجل بتقريرا وراء الآخر إلى ما يسمى بأمين عام الأمم المتحدة بانكي مون .

إن ما يجري اليوم هو مواكبة الأحداث وانتاج مسلسل بنكة جديدة لسيناريو سبق بتمثيله في الجزء الأول ، مفاوضات الكويت ليست مفاوضات سلام ،بل هي (مفاوضآت كلام)

اما حال شعب الجنوب فهو حال العاصمة عدن الذي يواجه المشاكل بكل أصنافها والكل يعرف ما هي اشد المعوقات التي اصبحت قضية الشارع العدني ناهيك عن القتل بالجملة عبر المفخاخات والإغتيالات والعبوات ،

لكن قد اقول أن عدن تعيش في كهنوت الحيان وهو حنين المواطير ،قد ربما يصيبك الأنذهال عندما تمر في شوارع المدينة وتلاحظ مدى أصوآت المواطير المزعجة التي حلت لزرع نوع ما يتجزاء من نور المدينة الحقيقي.

فهنا ربما نقول أن المشوار طويل (ال..... بين أزقة الصراع وحنين المواطير )