آخر تحديث :الأربعاء-22 مايو 2024-01:35م

آه.. يا وطني الجريح

الأحد - 08 مايو 2016 - الساعة 05:10 م

ماهر العبادي
بقلم: ماهر العبادي
- ارشيف الكاتب


فقدت الحياة في الجنوب  أجمل مقوماتها  عندما أصبح... القتل شيء عادي، والارهاب جهاد،  والسرقة شطارة, والجريمة مباحة, والكذب طريقة حياة!!   آه يا وطن من أوجاعك…وكيف لنا أن نعبر عن مآزقك ومأزقنا…كيف نعبر عما يُكسر فيك وفينا، ويحدث داخلك وينعكس علينا…ما هذا الوطن بحق الإله ؟! وماذا دهاه؟! كيف تحول من صديق إلى غريب؟! وكيف تحول الرفيق إلى عدو؟! فتجرد من كل المشاعر، كزجاجة عطر فارغة، متجردة من محتواها… كيف لنا أن نعبر عن مآزقنا …كيف نعبر عما يُكسر في داخلنا، في زمن الكذب فيه بات هو اللغة الرسمية، والمصلحة الشخصية حقيقه واقعية، وخيانة بعض القادة…تصرفات طبيعية!! فمن منا يملك مهارة تحويل النحاس إلى ذهب؟! واستخراج الوجود من العدم!! آه يا وطني الجريح آه ..آه...!!

من أراد منا أن يقرأ عن الواقع ما يسره.. فل يخلق لنا واقعاً مختلفاً ووطناً جديداً. كيف لنا أن نعبر عن مآزقنا، ونعبر عما يكسر في داخلنا في هذه الأيام الرمادية، وفي هذا الزمن الرديء، الذي نتحير فيه... هل نكتب أم نصمت؟ فهناك ارتباط مشروع بين رغبتك في الكتابة والشعور بالجدوى والتجاوب.. فمن نكتب لهم وعنهم جلودهم اسمك من سور الصين العظيم، وأعصابهم ابرد من صقيع أوهايو، ووجوههم أبلد من مشاعرهم، لا تهزهم الكلمات النبيلة، ولا تؤرقهم الحقائق، ولا تزعزع مقاعدهم الكوارث التي هم أولها وأكثرها وأطولها تحققاً…!!

كيف لنا أن نعبر عن مآزقنا، ونعبر عما يكسر في داخلنا ، والناس في وطني باتوا أسرى هزائمهم في حروبهم اليومية ضد همومهم الحياتية  …فالمواطن الجنوبي مقوس الظهر، يضربونه أكثر ما يطعمونه، افقدوه القدرة على أن يذهب بأحلامه ابعد من السلع التموينية ، أو البحث عن فرصة عمل كريمة!!…كيف نعبر عن مآزقنا ؟ في وطني اغتيلت الطبقة المثقفة وبات فيه الفقير معدماً ، والمعدم جائعاً، والجائع معانياً نزاعاً طويلاً أليماً يتركه جثة في قبضة الموت فقراً وجوعاً… كيف لنا أن نعبر عن مآزقنا ،وأملنا في الغد بدوله جنوبيه والمتمثلة في شبابنا الممتلئين حياة وذكاء ونشاط يموتون هم أيضاً، بلا مقاتلة، ولا مناضلة، لان البطالة والمحسوبية الثورية وإغلاق كل الأبواب في وجوههم امتص منهم الحق في الحياة قليلاً قليلا.. حتى تركهم جثثاً حية، وهم في ريعان الشباب، والقوة، والحيوية، بعد أن تعذر عليهم العمل والزواج والحب وحرموا حتى من حقهم في الحلم بهذه الحقوق البسيطة…

آه يا وطني الجريح. كيف لنا أن نعبر عن مآزقنا الحقيقي بعد أن اختلطت كل الخيوط.. فلا أحد اصبح يعرف على وجه التحديد تعريفاً لهذا المآزق.. أهو الكبت السياسي فقط.. ام الفشل السياسي أم الغضب المكتوم…أم الفساد والبطالة.. أم صبر أيوب.. أم افتراء المفتري…أم الفقر والعذاب، والمرض، أم هو الحرمان، أم القسوة ، والظلم…أم هو التبلد أم هو كل هذه المتناقضات… في خليط مبتكر عجيب يجسد ما آلت إليه الشخصية الجنوبية، من الكراهية المستترة، اليأس والأقدام، الرضوخ والتمرد، الضعف والقوة؟!!

كيف لنا أن نعبر عن مآزقنا ، ونعبر عما يكسر في داخلنا … أن القبح يطلب منا ألا نضحك ..ألا نبكي.. ألا ننطق…ألا نعشق… ألا نلمس ارض الواقع . كيف لنا أن نعبر عن مآزقنا ، ونعبر عما يكسر في داخلنا… كيف أكون بسيطاً وصريحاً ..عندما اكتب…كيف استعمل لغة فيها نزوات الأطفال.. وأحاسيس البسطاء…كيف أسافر ضد الرياح…وأشعل في البحر نيران.. كيف تكون الكلمة سيفاً.. كيف تكون الكلمة وعداً…كيف تكون الكلمة صدقاً.. كيف اكنس هذا القبح.. سامحونا أن جننا…سامحونا أن صرخنا…واسترحنا…سامحونا أن فعلنا…سامحونا أن رفضنا كل شيء…وكسرنا كل قيد… ففشل قادتنا في استعاده وطني طردتنا سامحونا فحب الوطن  لعنة تطاردنا.. آه …آه… يا وطني الجريح!!.