آخر تحديث :الأربعاء-22 مايو 2024-01:28م

ما رأيناه و ما لم نراه ‎

الخميس - 05 مايو 2016 - الساعة 05:26 م

ماهر العبادي
بقلم: ماهر العبادي
- ارشيف الكاتب


لنجاح أي من الثورات لابد من توفر عامل أساسي و مهم و هو تغيير العقليات السائدة ما قبل الثورة ف تحرير الارض تبين أنه أسهل بكثير من تغيير فكرة واحدة في عقل مواطن واحد تكلست و تحجرت منذ عشرات السنين فكما يقول النبي صلى الله عليه و سلم في حديث رواه البيهقي بسند ضعيف مخاطباً صحابته رضوان الله عليهم جميعا حين عادوا من الجهاد " رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر " و هذا الحديث رغم ضعف سنده إلا أنه ينطبق تماما على الحالة التي نعيشها هذه الأيام.

فجهادنا للمحتل ليس إلا الجهاد الأصغر حين أننا عجزنا إلى حد اليوم ان نغير و لو سلوكاً واحداً من سلوكياتنا المشينة في حق الوطن فللأسف الشديد بدأت عوراتنا تنكشف تباعاً بعد رحيل الاحتلال من بعض المناطق حيث اكتشفنا أن الاحتلال البائد و زمرته قد أفسدوا كل شيء في الجنوب حتى الأخلاق و المعاملات و السلوك الفردي و الجماعي قد أفسدوها بل عملوا جاهدين على إفسادها حتى غدا الحق باطلاً و الباطل حقاً في زمن قل فيه من يأمر بالمعروف و ينهى عن المنكر و كثر فيه الداعون للإفساد.

فأقول أن المطلوب منا في هذا الوقت العمل ثم العمل ثم العمل على جميع الواجهات سواء كانت مادية أو معنوية فكل جنوبي مطالب بأن يقدم كل ما لديه لوطنه حتى ننهض به و خاصة أن نعمل جاهدين على تغيير في العقول و الاستثمار في الفكر لأنه دون ذلك لن نستطيع أن نتقدم و لو قيد أنملة فألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية التي خرجت منها منهزمة و ثلاثة أرباعها قد دمر لم تحتاج لكثير من الوقت لتعود من جديد لواجهة الأحداث حيث أنها تعتبر اليوم من أكبر القوى الاقتصادية في العالم و ذلك يعود أساساً لعقلية تحكم الفكر الألماني الذي يقدس بلاده و يسعى جاهداً للرقي بها كما أن ماليزيا كانت من أفقر البلدان لكن مع مهاتير محمد تغير شكلها تماما حيث سعى الرجل لتغيير الفكر الماليزي الذي كان شأنه شأن جميع الأسيويين لا يحسن إلا العيش على الأرز فجاء هو و قال لما لا نغير مسارنا قليلاً و نتوجه لصناعة سيارة و ربما طائرة و فيما بعد باخرة كان حلم وطن شارك فيه الجميع من العامل إلى الرئيس المدير العام و كل أحس بمسؤوليته في إنجاح الحلم و في حال الفشل فإن من لم يحرص على عمله فهو الذي أفشله ولو كان أصغر عامل في الوطن و لنلقي نظرة على ماليزيا اليوم.

لكن في الجنوب الأمر معكوس تماما فبدل أن نحافظ على مؤسساتنا و نجتنب تخريبها وهي التي تعاني خراباً أزلياً راحت قلة منا تفسد هنا و تخرب هناك و مهما كان الدافع لفعل ذلك لا أملك إلا أن أقول لهم و لأمثالهم " تبا لكم أيها الحمقى " أما قلة أخرى فقد راحت تتدافع لتطالب بنصيبها من الثورة قبل أن تنضج و هي التي لم تشارك فيها يوماً لا من قريب و لا من بعيد بل و المضحك المبكي في ذلك أن رأينا ذاك الواشي قد منح ترسيماً لم يكن يحلم به حتى في ظل حكم سيده و رأينا ذاك السارق لأموال الشعب يمنح زيادة في مرتبه و هو الذي ملأ جيوبه من أموالنا و رأينا ذاك المسؤول المرتشي يمنح ترقية و هو الذي رائحته عفنه تزكم الأنوف و رأينا تلك الموظفة الجميلة التي تحرص أشد الحرص على الغياب عن عملها منذ سنين تتمتع بشهادة تقدير نتيجة تفانيها في العمل و رأينا... و رأينا... و رأينا عجباً عجاب لاكن ما لم نراه ما ناحت به حناجر الثوار الشرفاء التشغيل والمحاسبة و القصاص.

ربما حجم الظلم الذي عاناه الشعب الجنوبي جعل الجميع على عجل من أمره بحثاً عن الإنصاف لكن الخطوات البطيئة التي يسير بها أصحاب القرار تجعل منا قلقين على مصير ثورتنا فنحن لا نريد المساومة على مطالبنا و لا نبحث عن أنصاف الحلول بل نريد(دولتنا) وطن جنوبي وحلولاً جذرية لكل المصائب التي خلفها الاحتلال البائد و بأسرع وقت ممكن و هذا لن يكون مسؤولية شلال و عيدروس او المقاومة لوحدها بل مسؤولية كل غيور على وطنه و كل حامل هم في هذه البلاد فالحفاظ على الجنوب هي مسؤولية الجميع و الحفاظ على الثورة فرض عين على كل جنوبي و جنوبيه و رغم مشاعر الإحباط التي تنتابني بين الفينة و الأخرى إلا أني أبقى متفائلا كعادتي خصوصاً بالمستقبل الذي أراه مشرقاً بالنسبة لجنوبنا الحبيب.