مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 02 يونيو 2020 12:41 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
كتابنا
صالح الداعري
بالارادة والعزيمة تبنى الاوطان
الثلاثاء 05 مايو 2020 10:17 مساءً
  المتابع للاوضاع في بلادنا يعلم كيف كاننت الاوضاع في بلادنا عند تحقيق الوحدة عام90م وكيف هي اليوم. لقد كانت ضعيفة ولكن كانت تزاد ضعفا حتى وصلت الى الانهيار الذي نجي ثماره الماساوية
نجاح التهدئة وفشل التصعيد
الثلاثاء 21 أبريل 2020 07:50 مساءً
المتابع للشان اليمني يرى انه ما من حرب مرت بها بلادنا الا وسبقتها حوارات ولجان و وساطات بهدف تجنب الحرب.لكن لم يسبق ان نجحت اي لجان او وساطات في احتواء اي حرب ولو لمرة واحدة.،حتى اصبح معلوما لدى
مساعي حميدة لقيادات عسكرية
الأحد 05 أبريل 2020 11:32 مساءً
. بدافع الوطنية والحرص النابع من حب الوطن والاستفادة من تجارب ودروس الماضي ،سعت وتسعى كوكبة من القيادات العسكرية والامنية والشخصيات الاجتماعية البارزة ،المشهود لها بالحكمة والوطنية ورجاحة
حب الكراسي في زمن المآسي
الجمعة 20 مارس 2020 11:20 مساءً
    كثر في زمننا هذا دعاة الوطنية،والوطنية منهم براء. فالوطني هو من ينشد الخير والسلام لوطنه وشعبه،ويتطلع الى ان يرى وطنه قويا امنا مستقرا ومزدهر. وليس الوطني من يعمل على اثارة الفتن
عدن وغياب الخدمات والامن
الجمعة 06 مارس 2020 07:14 مساءً
  رغم صغر مساحة عدن الجغرافية وسهولة التحكم بمنافذها وطبيعة سكانها المسالم وكثرة عائداتها،الا انها تعيش اوضاعا معيشية وامنية متردية.فلا يكاد يوما يمر الا ونسمع عن حوادث قتل واشتباكات
الحرب تقودنا الى المجهول
الأربعاء 26 فبراير 2020 12:19 صباحاً
     على الرغم من مرور خمس سنوات على بدء عاصفة الحزم،الا ان الاوضاع في بلادنا تسير من سيء الى أسوأ.   فاءذا عدنا الى انطلاق عاصفة الحزم، نرى ان طرفي الصراع كانا الحوثي عفاش من جهة
ارادة الشعب يجب ان تحترم
الاثنين 10 فبراير 2020 12:57 صباحاً
  بعد مرور اكثر من ثلاث سنوات على تحرير ما يعرف باقليم عدن واجزاء من شبوة من سيطرة جماعة الحوثي الانقلابية،لازال الانقسام السياسي سيد الموقف،الامر الذي انعكس سلبا على حالة الشعب المعيشة
الانقسام الجنوبي واثره على القضية الجنوبية
الخميس 02 يناير 2020 07:59 مساءً
بعد فترة طويلة من الاصرار و العناد على تجاهل القضية الجنوبية، نتيجة ما لحق بالجنوبين من ظلم من بعد حرب صيف 1994 ،اجمعت كل الاحزاب والمكونات شمالا وجنوبا،بعدالتها، وتوج ذلك با لاعترف رسميا بها،
اصلحوا النوايا تصلح البلاد
الأحد 08 ديسمبر 2019 10:36 مساءً
  تشهد المناطق الجنوبية هذه الايام قلق وتوتر واشتباكات مسلحة وتحشيد نتيجة اصرار الحكومة الشرعية في الدفع بقوات اضافية الى جانب لواء الحرس الرئاسي المتفق على عودته الى العاصمة عدن، لتامين
دعونا نتفائل
الخميس 07 نوفمبر 2019 05:09 صباحاً
  بلادنا لا تحتاج الى عنتريات وجنون عظمة وتسجيل مواقف وعنف،فقد تجرعت ذلك لسنوات بل ولعقود.دون ان تحقق من الشعارات التي كانت ترفع شيئا يذكر ،بل على العكس من ذلك، فقد نتج عنها الكثير من
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
السفير اليمني لدى السعودية يوضح أسباب فرض رسوم الفحص الطبي ومصير المغتربين العالقين بمنفذ الوديعة
جريمة مروعة في إب.. اب يقتل بناته
الحراك الجنوبي السلمي يقدم مبادرة لا نهاء الصراع بين الشرعية والانتقالي
(تقرير).. تجار الأزمات يضاعفون معاناة المواطنين في عدن في ظل تفشي الأوبئة وفيروس كورونا
موظف برئاسة الوزراء يشكو تعرضه لاعتداء (Translated to English )
مقالات الرأي
ما يحصل في عدن من قتل ممنهج طال كل شيء يتحمل مسئوليته بدرجة رئيسية الطرف الذي لا ترك بقايا مؤسسات الدولة تعمل
قبل وأثناء بطولة خليجي عشرين في عدن عام 2010م أمدت دول الخليج سلطة صنعاء بكل وسائل الدعم المالي والإعلامي
فتحت المساجد في بعض البلاد الإسلامية، واقترب الفتح في البعض الآخر، وعمت الفرحة قلوب العباد، وعادت الأرواح
كثيرون هم من تعرضوا لمحنة مرض المكرفس، واشتكوا وتألموا وتوجعوا منه. ولكن من جميع هؤلاء لم نر أي فرد، يشرح لنا
شيء واقعي وظاهر للعيان بأن مشروع الإدارة الذاتية أو بمسمى آخر إستعادة الدولة الجنوبية لم يكن إلاّ للاسترزاق
بما أن البعض يسلط الضوء على الوجوه المسيئة للشرعية سأذكر هنا وجه مشرق وشخصية جامعة ومهنية و إدارية .. صحيح أن
   الاختلاف في وجهات النظر مع المجلس الانتقالي من قبل بعض المكونات السياسية والافراد بغص النظر عن طبيعة
  - هنجمة : في شبوة إذا انطفأت الكهرباء ساعات فقط ، كشروا الأنياب على السلطة ، ذما وتجريحا .. وهذا من حقهم ،
    يعيش المتقاعدون العسكريون والأمنيون ظروفاً معيشية صعبة لا يمكن تخيلها أو وصفها وسبر أغوارها بسطور ،
نذُمُّ الكهرباء وهي بريئة، ولا عيب فيها، وإنما العيب في القائمين عليها ممن لا يحسون بمعاناة الناس في صيف عدن
-
اتبعنا على فيسبوك