مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 01 يونيو 2020 12:30 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
من نحن

من نحن

عدن الغــــد" أول صحيفة  إخبارية الكترونية مستقلة تدار من داخل عدن ،ويديرها نخبة من الإعلاميين والصحفيين المحترفين.

 تهتم  الصحيفة بتغطية كافة الأخبار السياسية والثقافية والرياضية في كافة المدن اليمنية .

  "عدن الغد" صحيفة الكترونية وورقية يومية مستقلة ومحايدة لاتتبع  أي جماعة أو حزب تعبر عن قضايا الناس وتطلعاتهم بطريقة عصرية حديثة، تتابع الأحداث، تناقش الوقائع تقدم جملة من التحقيقات والأخبار والتحليلات السياسية عما يدور على الساحة المحلية والعربية والعالمية.

وبالاضافة الى الموقع الإلكتروني تصدر صحيفة"عدن الغد" الورقية وهي صحيفة يومية مستقلة تصدر كل يوم عدا الجمعة.

لانحجب خبرا ولا نصادر رأيا ، المقالات تعبر عن اراء الناس والاخبار عن الاحداث المعاشة واقعا .

 

تلتزم الصحيفة بنشر التعقيبات على الأخبار والمقالات على حد سواء بنفس المكان وبنفس الحيز ،ويلتزم بالخطوط العريضة للعمل الصحفي المنصوص عليها في قانون الصحافة والمطبوعات اليمني رقم 25 لسنة  1990.

هاتف إدارة التحرير :00967773957898

للتواصل مع رئيس التحرير :00967735520627

 

العنوان عدن مديرية المنصورة –حي التقنية -عمارة عدن الغد جولة التوفيق

هاتف ثابت- 02392337

يمكنكم إرسال رسائلكم على بريد الموقع

adenalghad@gmail.com

 

 




الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوات اريتيرية تسيطر على جزيرة حنيش
نزوح الاسر من عدن يتواصل
بلاغ للنائب العام بشأن تجميد التحقيق مع مدير كهرباء عدن مجيب الشعبي وآخرين
تعزيزات للجيش تمر بمدينة المحفد صوب شقرة
السفير اليمني لدى السعودية يوضح أسباب فرض رسوم الفحص الطبي ومصير المغتربين العالقين بمنفذ الوديعة
مقالات الرأي
    يعيش المتقاعدون العسكريون والأمنيون ظروفاً معيشية صعبة لا يمكن تخيلها أو وصفها وسبر أغوارها بسطور ،
نذُمُّ الكهرباء وهي بريئة، ولا عيب فيها، وإنما العيب في القائمين عليها ممن لا يحسون بمعاناة الناس في صيف عدن
حرب أبين وأزمة الصراع (الجنوبي الجنوبي) في نسختها المطورة جارية التحديث و (التحريك) وفي أتم الأستعداد لأعادة
 من المؤسف جدا أن نجد إصرارا للمضي قدما في محاربة السكان المستهلكين في قوتهم من قبل مجموعة من الشركات وفي
  مصطفى نعمان   حين استعيد المشهد الذي صاحب التوقيع على (اتفاق الرياض) في 5 نوفمبر 2019 فمن الضروري مقارنته
    عدن التي وهبت الحياة للجميع ولم تفرق لا في العقيدة ولا الجنس ولا اللون ولا التوجه القبلي والسياسي ،
يروج إعلام الإنتقالي مغالطة مفادها أن هناك من يعمل على توظيف ملف الخدمات سياسيا" ضده  بينما العكس تماما" هو
اليمنيين العالقين في الخارج , تقطعت بهم السبل في الغربة , وليست كأي غربة , غربة موحشة , وباء يهددهم , وحضر يضيق
    بينما لا يزال وباءُ كورنا المستجدُ (كوفيد -19) يواصل انحساره العالمي وبينما تسخر حكومات العالم جهودها
يشهد هذا الاسبوع أعلى نسبة وفيات في مختلف محافظات الجمهورية وخاصة في العاصمة الموقتة عدن والعاصمة التاريخية
-
اتبعنا على فيسبوك