مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 28 أكتوبر 2020 02:18 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 02 أكتوبر 2020 12:39 صباحاً

حب الذات هو سبب تعاستنا وفشلنا في تحقيق ماحققته الدول المتقدمة

لن اتحدث عن اليمن وحسب بل ساتحدث عن الواقع العربي لما له من تباينات واضحة ومشتركة  في التأخر عن العالم المتقدم  وعندما نتحدث عن العالم المتقدم  فاننا نشير بابهامنا الى دول  أمريكا و اوروبا ودول اسياء

ستكون هناك مسببات تتجلى إمامنا في عدم القدرة على تحقيق النجاح وتتمثل في نمط التفكير الخاص (الذاتي) ..بينما اسلوب التفكير للدول المتقدمة هو التفكير العام لبناء البلد ارضاً وانساناً  بشكل عام

  فما هو نمط التفكير .  نمط التفكير هو نظرتنا القاصرة لوطننا  ..عندما تسيطر علينا حب الذات وهذا  ما توارثته العقول الحاكمة والعقول المحكومة من قديم الزمن  لن اتحدث الى حكم او حاكم بعينه ولاكنني اتحدث عن كل العقول التي توارثت هذا النمط من التفكير الاناني والدوني .

وتمسك الانسان العربي بالقبيلة والاسرة هو سبب الذات التي تتفشى في نسيج المجتمع اليمني خاصة والمجتمع العربي عامة و تكون داء يجب ان نقضي علية قبل ان يقضي علينا ..هذه الكلمة البسيطة (الذات)ولاكنها ان انتزعت من عقولنا سوف تعيد اوطاننا ترتيب مواقعها بين أمم  تقدمت .. ماهي الذات؟

ولماذا الذات تعرقل تقدمنا؟

الذات هي النفس او الانا ..ويطلق عليها بالانانية و حب النفس.. لان هناك شي يكون ضد الذات والانا وهو الاخرين او المجتمع والوطن .

فاسلوب التفكير هذا  ينزع منا الحب والولاء لبلداننا فاصبحنا نبحث عن المصلحة الشخصية ونسينا وتناسينا المصلحة العامة للاخرين التي تتمثل بابناء الوطن باكملة ..اذاً ماهي مصلحة الوطن بنزع هذا الفيروس القاتل (الذات) ..عندما ننزع اسلوب تفكيرنا بالذات نستطيع ان نرى الى ابعد ما كناء نراه في ظل وجود الذات فان الذات والانانية تصنع منك رجل يرى الى تحت قدميه ولا يرى الى البعيد ..الذي يرى الى تحت قدميه  سيعمل ويكرس حياته في تطوير نفسه ويظن انه يؤمن نفسه بالمال والاصول والممتلكات ..ولاكن اذا نظر الى ابعد من ذالك وعمل لاجل البلد  سوف يحقق ماحققته الدول المتقدمة .

وهذا هو الفارق انت تفكر بالذات وهو يفكر بالعام ..متى نرتقي بهذا الاسلوب ونعمل لاجل العام وليس الخاص ..ماهو العام وماهو الخاص ..العام يتمثل في المدارس والمعاهد والجامعات والمستشفيات والطرقات وتوفير الخدمات من مشتقات نفطية وسلع غذائية وكهرباء ومياه وتحقيق القانون والامن والسلامة.. هذه تسمى مؤسسات عامة او مؤسسات  حكومية وتلاحظ انه يتبع كل اسم من أسماء هذه المؤسسات كلمة( عام )او ( حكومي ) اذاً هذه هي المصالح العامة .

عندما نرى المدارس والمعاهد والجامعات والمستشفيات يملكها اشخاص يدل علئ تعمد الحكومات في تدمير هذه المؤسسات العامة وظهور  وتنامي مؤسسات خاصة ..هنا لايسطيع اي شعب ان يتقدم  خطوه الى الامام وسيظل يعود خطوه الى الخلف في كل تفكير يوهمه انه يملك ويتطور ويؤمن مستقبله ومستقبل اسرتة ..اقول لكم من كان اسلوب  تفكيره  هذا فهو واهم وقد أصابه العمى ونسي وتناسى ان تقدم الامم بشعوبها وكوادرها ونظامها وقوه اقتصادها وامنها وولائها للوطن .

 وليس للدراهم وامتلاك الاصول والاموال فالدرس واضح لقد رسب كل من نهج وتبع هذه الأساليب ولقد رايتم بأعينكم ان تطورهم الشخصي العائلي ماهو الا وهم عاشوه واظنو انهم يتقدمون وتم تامين حياتهم ولا يدرون ان كل اسلوب فكروا به انهم يتقدموا للامام  هو  وهم و لايدرون انهم يرجعون خطوه الى الخلف في كل فكره دونيه وهذا ماحصل للبلدان العربية لقد ظنوا انهم طوروا انفسهم و نسيوا شعوبهم واسكتوها وجهلوها ولايعتقدون ان الجهل هو في رؤؤسهم الا حين عادوا جميعهم الى الخلف.

فكلما  مشينا الى الامام قطعنا مسافة اكبر وبهذا تسنح للجميع الفرص بالتوسع والتقدم ..لاكن اذا مشينا جميعا كلاً  منا خطوه الئ الخلف حتما فبعد عدد معين من الخطوات الى الخلف سنجتمع في نقطة ازدحام واحده يعمها الفوضى واسميها بحفره الجهد التي تلتهم الجميع ..مثالاً علئ ذالك حين نذهب لصلاه الجمعة نرى انفسنا امام خطيب نستمع اليه جميعاً ونصلي بصفوف مرتبه وحين نخرج لن نقبل ان نخرج بذالك الترتيب الذي كنا عليه في المسجد وتجد المصليين يتجمعون بنقطه واحده هي مكان الأحذية في جو يسوده القلق والفوضى ..اذا عرفنا ماهو السبب الذي يصنع الفوضى امام بوابه المسجد سنعرف ماهو سبب تأخرنا على العالم ..السبب هو ان ترتيبنا مزيف ونتظاهر باشكالنا  اننا نحترم القوانين ونمشي بمسار صحيح ولاكن بظرف بسيط نجد انفسنا امام مشكله  .

وهكذا سوف يعاني الغني والفقير والمسؤول والمواطن يلتقون جميعاً بنفس الشعور والتفكير  بانهم يفقدوا الاحذية  ..مايبني المجتمعات هو القانون والقانون لايطبق الا بوجود ثقافة واعية وتعليم جيد حين نتعلم اننا نحن من نصنع القانون اذاً يجب علينا ان نصبر وإلا لن ياتي قانون ليعلمنا ولن ننجح بحياتنا ونتقدم ونواكب العالم من حولنا .. مثلاً حين نذهب الئ الحلاق ويكون الحلاق مشغول بعدة اشخاص وانت حاولت ان تقدم على من قبلك وتطلب منهم السماح لك ان تتقدم عليهم وتحلق وسبب ذالك هو حب الذات ولاكن انت تتظاهر بانك لديك عملا خاص وكذا وكذا اعذار لكي تغطي الانا التي تسكن داخلك ..لكي ننجح يجب ان نترك الإناء متى نطرد الاناء من داخلنا ..فاذا نزعت حب الذات وتحليت بالصبر قليل وجلست على الانتظار حتماً سوف تحلق وبطريقة قانونية ..ولاكن اذا جاءت الناس بنفس الطريقة بحب ذاتهم ويريدوا ان يطلبوا الاذن ان يقدموا بحلق رؤؤسهم وبهذا فلن يستطيع ان يحلق من هم جالسين على كراسي الانتظار ..اذاً يجب علينا جميعنا ان نحترم القانون ونقدسه في كل الامور فمن يريد ان يتجاوزك ويسبقك عند الحلاق وعند باب المسجد لأخذ حذائه فسوف يتجاوزك في اماكن اخرى .

قبل اربع سنوات  حصلت معي قصة وهي انني كنت مسافراً من ماليزيا الى اقليم  مكاو المنطقة الإدارية التابعة للصين فكان حينها بوردنج الصعود الى الطائرة هو المقعد رقم 32B فجلست على المقعد32A الذي كان فارغاً حين وصلت الى المصعد فقلت فرصة اجلس على المقعد  بجنب النافذة فقليل من الوقت واتت بنت تناديني( بليز ويك اب ) معناه من فضلك انهض فقمت وقلت لها آي آم سوري  .

هذا ما تعودوا علية هو النظام لاكن نحن في اليمن سوف نقول لو  نهضته سيقول انني ليس قبيلي ..الشعوب التي تقدمت مارست القانون ونحن قوانيننا في الدفاتر والواقع يسوده الأنانية والمحسوبية ونتائجها تعاستتا جميعاً..الدول تطورت ليس بثرواتها النفطية والمعدنية ولاكنها تقدمت بالعلم و ثرواتهم بشرية اهتموا بالبشر  فثروات العقول  هي التي ترتقي بك الى الاعلى .. وباستمرارنا بهذا النمط من التفكير يقودنا الى مزيد من الحروب وحالة عدم الاستقرار  وتعم الفوضى وخيبة الامل  ولن تصلح البلدان وتستمر بالتهاوي والسقوط الى الاسفل .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
نحن اصحاب حق شرعي تواقين للحرية ومصرين على استعادة دولتنا الجنوبية ودعاة امن واستقرار وسلم ويحق لنا بناء
اولا : الحزب الاشتراكي ذهب الى الوحدة في ٢٢ مايو ٩٠ دون وحدة وطنية جنوبه ، بل ذهب بالفصيل المنتصر في الاشتراكي
  التحالف العربي عادل جداً في تقسيم الظلم بين أبناء الشعب اليمني، منصف تماماً في توزيع الإهانات على الساسة
 مشاورات طويلة لتشكيل حكومة جديدة فرضها الواقع تحت ظل إتفاق الرياض و لازالت ولادتها متعسرة في حين تتحدث كل
الجنوب على صفيح ساخن والحالة الاقتصادية والمعيشية للشعب الجنوبي في تردي مستمر الى الاسوى بفضل سياسة التجويع
مهمة فوق العادة. المؤشر الأول السماح له بالذهاب إلى صنعاء من قبل من يسيطر على الجو والبحر والبر اليمني. هل سوف
إن ما يُدمي القلب ليست رسومات وصور القصد منها النيل من النبي فلا أحد يستطيع النيل منه صلاوات ربي وسلامُه عليه
  نترقب بكل اهتمام اعلان الحكومة الجديدة ، التى تأتي ضمن تنفيذبنود اتفاق الرياض بتشكيل حكومة جديدة مناصفة
-
اتبعنا على فيسبوك