مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 01 يونيو 2020 11:25 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 06 أبريل 2020 03:51 مساءً

مسلمو الهند في خطر!

الكراهية ضدهم في الأوساط الهندية،

بدعم اليمين المتطرف الفاشي RSS الذي ينتمي له رئيس الوزراء،
تنتشر كالنار في الهشيم،
لا سيما بسبب الأمية والشبكات الاجتماعية.

كما تقول الروائية الهندية ارونداني روي (نالت جائزة بوكر برايس،
١٩٩٧، لروايتها:
"إله اللاشياء الصغيرة")،
في مقابلة، هذا الأسبوع:
((
منذ تكوين هذا الحزب الفاشي، يقول إن الهند يلزم أن تكون للقومية الهندية.
كل ما عداهم، يلزم أن يكونوا مواطنين من الدرجة الثانية تنتزع منهم كل ممتلكاتهم.

أحد مؤدلجي الحزب، جولوالكر، يقول "إن نموذجنا هتلر،
وأن مسلمي الهند هم يهود ألمانيا".

وفي الشوارع، لم نعد نعدّ ممارسات سحل المسلمين!

هذا الحزب احتقر دومًا دستور الهند الذي يعتبرها ديمقراطية علمانية تتعايش فيها كل الأديان.
))

باختصار: هناك فيروس وباؤه أخطر بمليون مرة من الطاعون والكورونا والكوليرا....

اسمه: الكراهية، العنصرية...
نظام ناتانياهو أحد أبرز نماذجه أيضا.

تعليقات القراء
455947
[1] عندنا تطلع العنصرية سلم الحكم تبدا المآساة ضد جميع الناس في تلك البلاد ( بمعنى ترتد على الجميع حتى الظيبيون في تلك البلاد)
الاثنين 06 أبريل 2020
عادل | عدن
هؤلا الحكام العنصرين يستثمروا سخافة وغباء وجهل كل من يجري خلفهم . ويمارسون تلك العنصرية ضد المختلف عنهم . اللعنة على كل العنصريين ومعهم الحكام في بلاد تشيد بذلك وحيثما كانوا .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوات اريتيرية تسيطر على جزيرة حنيش
نزوح الاسر من عدن يتواصل
بلاغ للنائب العام بشأن تجميد التحقيق مع مدير كهرباء عدن مجيب الشعبي وآخرين
تعزيزات للجيش تمر بمدينة المحفد صوب شقرة
السفير اليمني لدى السعودية يوضح أسباب فرض رسوم الفحص الطبي ومصير المغتربين العالقين بمنفذ الوديعة
مقالات الرأي
نذُمُّ الكهرباء وهي بريئة، ولا عيب فيها، وإنما العيب في القائمين عليها ممن لا يحسون بمعاناة الناس في صيف عدن
حرب أبين وأزمة الصراع (الجنوبي الجنوبي) في نسختها المطورة جارية التحديث و (التحريك) وفي أتم الأستعداد لأعادة
 من المؤسف جدا أن نجد إصرارا للمضي قدما في محاربة السكان المستهلكين في قوتهم من قبل مجموعة من الشركات وفي
  مصطفى نعمان   حين استعيد المشهد الذي صاحب التوقيع على (اتفاق الرياض) في 5 نوفمبر 2019 فمن الضروري مقارنته
    عدن التي وهبت الحياة للجميع ولم تفرق لا في العقيدة ولا الجنس ولا اللون ولا التوجه القبلي والسياسي ،
يروج إعلام الإنتقالي مغالطة مفادها أن هناك من يعمل على توظيف ملف الخدمات سياسيا" ضده  بينما العكس تماما" هو
اليمنيين العالقين في الخارج , تقطعت بهم السبل في الغربة , وليست كأي غربة , غربة موحشة , وباء يهددهم , وحضر يضيق
    بينما لا يزال وباءُ كورنا المستجدُ (كوفيد -19) يواصل انحساره العالمي وبينما تسخر حكومات العالم جهودها
يشهد هذا الاسبوع أعلى نسبة وفيات في مختلف محافظات الجمهورية وخاصة في العاصمة الموقتة عدن والعاصمة التاريخية
هذه هي ابين الخير والعطاء،ابين العزة والصمود ابين موطن الرجالات والساسة ،ابين اللي عانت وتعاني ودفعت كل غالي
-
اتبعنا على فيسبوك